Untitled 1Untitled 1


العودة   المنتدى العراقي > المنتدى الثقافي > واحة ديوجين
التسجيل البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

واحة ديوجين علمية، فكرية، عقائدية، فلسفية.

رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 08-02-2008, 04:20 PM   #1 (permalink)
عضو متميز
 
الصورة الرمزية Safaa Freeman
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 9,253
افتراضي بين جهل العوام وصمت العلماء الزواج المؤقت يهدد المجتمع والاسرة العراقية

زواج المتعة: حساسيات طائفية تمنع من تناوله إعلامياً


نقاش- سليم الوزان (البصرة)
29/7/2008:




تنتشر اليوم في العراق وبالأخص الجزء الجنوبي منه ظاهرة زواج المتعة، والمتابعون لهذه الظاهرة يرجعون بداية استفحالها إلى عقد التسعينيات، نتيجة ما خلفه الحصار الدولي على العراق من تهشيم للعائلة العراقية وركائزها الاقتصادية، علاوة على الندوب العميقة التي تركتها الحرب العراقية الإيرانية والحروب التالية وظهور شريحة كبيرة من الأرامل اللواتي مازلن في سن الشباب.

و زواج المتعة هو زواج مؤقت جرى التنظير له وتشريعه فقهيا في المذهب الشيعي الجعفري (مع وجود فقهاء دين شيعة يعارضونه)، وهو زواج يتم بين الطرفين مقابل أجر يعطيه الرجل للمرأة ويتفق على مقداره بالتراضي، وينتهي زواج المتعة بغير طلاق إذا انتهى أجله ويثبت به نسب الأبناء والميراث، لكن لا يترتب على الرجل فيه نفقة أو سكنى للمرأة.

ويقول المحامي سالم الركابي المتخصص في الأحوال الشخصية لمراسل (نقاش): "لايكلف نكاح المتعة سوى المال وورقة عقد لزواج مؤقت أو الاكتفاء بالنطق بدون التوثيق ثم ينطلق العروسان إلى مخدع الزوجية المؤقت"، ويضيف: "في الوقت الحاضر فأن زواج المتعة يجد له رواج في مدينتي النجف وكربلاء الدينيتين وسائر مدن الجنوب، خاصة مع وجود العديد من الزوار القادمين من إيران يحبذون الإقدام على هذا النوع من الزواج".

ويعتقد الركابي "أن ارتفاع أعداد الأرامل والمطلقات والعوانس في العراق يدفع بالكثير منهن للجوء إلى زواج المتعة، كما أنه يعتبر حلا لمشاكل الكثير من الشباب الذين يتجاوزون بذلك تعقيدات الزواج التقليدي وتكاليفه الباهظة".

في المقابل تجد بعض النساء في زواج المتعة منفذا للهروب من ضغط المجتمع الذي يحرم على المرأة أي شكل من أشكال العلاقة مع الرجل خارج إطار الزوجية، وتقول ليلى (39) عاما وهي موظفة وزوجة مفقود في الحرب العراقية الإيرانية، أن "هذا الزواج من صلب الدين ولا يتعارض مع تقاليد المجتمع" وأنها استفسرت لدى رجال الشرع وأقروا لها بزواج المتعة من الشخص المناسب حسب المعتقد.

وكانت ليلى قد أعلنت في أكثر من موقع متخصص في الزواج على الانترنيت عن رغبتها في الحصول على زوج متعة، وهي تقول لمراسل (نقاش) أن زواج المتعة "يتيح للمرأة كسب المال لتدبر أمور المعيشة، ويتيح إشباع الرغبة الجنسية لدى الطرفين بطريقة إسلامية شرعية بعيدا عن مزالق الزنا".

وكان عدد من منظمات المجتمع المدني قد حذر من رواج ظاهرة زواج المتعة في العراق داعية رجال الدين إلى الوقوف ضده وعدم تسهيله، معتبرة أن الظاهرة باتت تهدد الفئات الشابة من المجتمع، وذكرت إحدى الدراسات أعدتها المنظمة العراقية للمتابعة والرصد في العراق أن "عددا من الأمراض الجنسية الخطيرة تنتقل عبر زواج المتعة خاصة في أماكن السياحة الدينية". وتشير الدراسة إلى أن الظاهرة تزداد "مع كثرة السياح والوافدين على العتبات المقدسة من إيران ودول غرب آسيا وشرقها، وهؤلاء بصورة عامة لايخضعون للفحوص الصحية اللازمة".

لكن رجال الدين، ومنهم الشيخ أمين طالب (طالب حوزوي) يعترضون على "سوء الفهم السائد" في تناول الظاهرة من قبل تلك المنظمات الحقوقية، ويعترضون من جهة ثانية على "الاستخفاف" الذي يتعامل به الشبان مع زواج المتعة، مؤكدين "أن الشرع لم يقره على الصورة التي يجري توصيفها".

ويعلق الشيخ طالب على اتخاذ بعض النساء لهذا النوع من الزواج كتجارة قائلا: "مانراه اليوم من بعض ضعاف النفوس والشباب والشابات الجهلة لا يخضع للمنظور الشرعي ولا يعتبر فعلا شرعياً، حيث أن الفقهاء أحلوا زواج المتعة من النساء المطلقات والأرامل فقط، وبشرط موافقة ولي أمر الفتاة وبضوابط شرعية. لكننا للأسف نرى الكثير ممن أصبحوا يمتهنون نكاح المتعة وقد ضربوا تلك الفتاوى الشرعية عرض الحائط وأخذوا يفعلون ما حرم الله عليهم وباسم الدين زورا وبهتانا وببدع كاذبة".

ويتابع: "أن الله عز وجل أباح زواج المتعة في سورة النساء آية رقم(24) ولكن ضمن ضوابط شرعية، لذلك ولدرء الانزلاق إلى الرذيلة فنحن نأمل من الفقهاء إصدار فتاوى تحدد فعل زواج المتعة وتذكر الناس بالنواهي".

وعلى الرغم من اتساع الظاهرة في العراق في السنوات الخمس الأخيرة إلا أن وسائل الإعلام العراقية تتجنب طرح الموضوع لما يثير من حساسيات طائفية، وغالبا ما يتم طرحه بالترافق مع زواج المسيار المنتشر خصوصا في المجتمعات الخليجية، وهو زواج يقوم على مبدأ مشابه يعتقد بجوازه بعض أتباع الطائفة السنية، حيث يتزوج الرجل بالمرأة ويقيم معها علاقة، لكنها تبقى في منزل أهلها.

ويحذر المحامي الركابي من استغلال النساء في عقد زواج المتعة الذي يحرم المرأة من حقوقها الأساسية في الزواج المتعارف عليه، مؤكدا أن "قانون الأحوال الشخصية في المحاكم العراقية لا يعترف بمثل هذا الزواج حتى وان كان مثبتا بوثيقة على يد أحد شيوخ الدين وعليه فلا تكون للمرأة بصورة خاصة أية حقوق قانونية مترتبه عليه"، ويضيف الركابي: "من خلال عملي لاحظت الكثير من المشاكل المترتبة على زواج المتعة لجهة اثبات الزواج وإثبات نسب الطفل لاحقا ".
__________________
كلما زادت معرفتي بالإنسان زاد احترامي للحيوان

Safaa Freeman غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-15-2009, 06:55 AM   #2 (permalink)
عضو متميز
 
الصورة الرمزية Safaa Freeman
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 9,253
افتراضي رد: بين جهل العوام وصمت العلماء الزواج المؤقت يهدد المجتمع والاسرة العراقية



تحقيقات: الزواج المؤقت من دون ضوابط قانونية ينتج الآيدز والأيتام



بغداد / ايناس طارق
المدى


مريم تبلغ من العمر ستة عشر عاما تركت المدرسة بعد تدهور الوضع الامني في مدينة بغداد كانت تحب الدراسة ، لكن فجاة وجدت نفسها منهمكة في رعاية رجل كبير في العمر تجاوز السابعة والخمسين عاما متزوج ولديه اربعة ابناء اصغرهم يكبرها بعدة سنوات والسبب كما تقول مريم ان والدها اجبرها على الزواج من زوجها الحالي بعقد ابرم بين الطرفين (والدها وزوجها) بسبب استدانة والدها من صديقه مبلغ من المال مقداره ( اربعة ملايين دينار عراقي) وعند المطالبة بالتسديد لم يستطع والدي ان يدفع المبلغ فعرض علية ان يتزوج مني زواجا مؤقتا وبدون علم زوجته واولاده وبشرط عدم انجاب اطفال ، ينتهي الزواج بيننا بعد مرور سنتين مقابل تنازله عن دينه

الاسباب والدوافع : .

وقصة سناء تختلف بكل شي بالنسبة الى (الاسباب اوالدوافع )لانها انسانة جامعية وفي المرحلة الثالثة كلية اللغات حينما وافقت على ابرام عقد الزواج المؤقت مع زميلها الذي احبته لمدة سنتين وتقدم لخطبتها لكن عائلتها رفضته لاسباب اجتماعية واقتصادية، تقول : سناء عندما تقدم زميلي لخطبتي رفضت عائلتي ذلك فما كان امامنا غير الزواج المؤقت ولكني اعيش في خوف دائم بسبب هذا الزواج لانه لو علمت عائلتي بالامر لقتلوني والان انا في حيرة من امري .ولااعلم كيف اتصرف مستقبلا اذا تركني زوجي المؤقت خصوصا التغيرات التي طرات على كل نصرفاته بعد مرور فترة قصيرة من زواجنا ،وفي احيان كثيرة لااستطيع ان التقي به لان عائلتي لاتسمح لي بالخروج.


مكاتب من دون شهود.


عندما بدأنا البحث عن اسباب لجوء الشباب الى الزواج المؤقت تعددت الاسباب فمنها المقنع ومنها ما اساء الى هذا الزواج او غيره .ولكن باعتقادنا جميعاً لاتعطي الحق بالتنازل عن قيم وتقاليد واعراف دينية واجتماعية مقابل تحقيق رغبة فقط فهناك مكاتب منتشرة في بعض مناطق بغداد القديمة ومع الاسف من يديرها هم بائعو الذمم والقيم والاخلاق وقد جربنا ذلك بانفسنا عندما ذهبنا الى احد المكاتب وبصحبة احد الاقارب وطلبنا عقد قراننا ، مع الاسف لم اسال متى تزوجت او طلقت وانما بد أ صاحب المكتب الذي لايتجاوز عمره الثلاثون عاما ، بتدوين المعلومات الشفهية وبتقليب شهادة الجنسية المدون فيها متزوجة !وعندما طلبنا ايقاف الاجراءات لان المبلغ الذي طلب منا لم يكن بحوزتنا وقتها وكان المبلغ خمسة وعشرين الف دينار عراقي فقط يدفع لصاحب المكتب وان يكون مهري خمسة عشر الف دينار وتختار الزوجة وقت انتهاء العقد ان كان يوم او اسبوع اوسنة ٍ!

ومع الاسف ان الزواج المؤقت يستغل من بعض الطفيليين على المجتمع العراقي لتحقيق رغبات ومآرب جنسية باستغلال اوضاع بعض العوائل الاقتصادية، وكأن الزواج سوف يكون تجارة وصفقة رابحة للطرفين والخاسر الوحيد الفتاة التي تكون مجبرة على الموافقه او مطلقة تجد فرصة الزواج المؤقت افضل من الانتظار في سلك المطلقات العوانس ،اضافة الى تأثر مجتمعنا ببعض العادات والسلوك السيئة لمجتمعات مغلقة حرصت على نقل هذا الزواج الى بعض مناطق ومحافظات العراق.

فئات عديدة :

يقول ابو مهند رفض اعطاء اسمه الحقيقي يبلغ من العمر خمسة وثلاثين عاما (موظف) كان موجوداً في هذه المنطقة (.......) التي تكثر فيها مكاتب الزواج ،لاضير من تكرر الزواج المؤقت مادام لايؤثر في علاقاتنا العائلية انا متزوج وعندي طفلان زوجتي منهمكة في امور البيت والاطفال وانا من حقي الاهتمام والرعاية والتغير وحتى هذا الوقت تزوجت من امرأتين والعقد بيننا حسب ما هو مطابق للشريعة والدين .بينما يرى وائل يبلغ من العمر اربعة وعشرون عاما صاحب اسواق كبيرة في منطقة المنصور ان الزواج المؤقت لا يؤثرعلى احد ومن حق الرجل اذا كان يملك المال والصحة ان يتزوج كما يحلو له خصوصا اذا كان الزواج صحيحا والكثير من التجار الان في السوق هم متزوجون عدة نساء بعقد زواج مؤقت وفي عدة محافظات وفي الوقت نفسه يتمتعون بحياة عائلية سعيدة ومستقرة مع زوجاتهم


آراء علم الاجتماع :


تقول الدكتورة فوزية العطية (كلية الاداب ،علم الاجتماع):
الهدف من الزواج هو بناء اسرة دائمية ولها وظائف محدودة لاتقتصر فقط على الجنس وانجاب الاطفال انما التفكير بالمستقبل خاصة ونحن نبني بلدنا من جديد ،ومع الاسف ان يتخذ البعض من الزواج المؤقت او تعدد الزوجات ذريعة لتبرير اخطائهم ومن جانب اخر قد يكون هناك اطفال مهمشين لادور لهم في المجتمع لان البعض يتخذ هذا الزواج لتحقيق غرائز واحتياجات مؤقتة او غطاء او طريقا للهروب من المسؤولية ،ومواجهة المجتمع نتيجة تغيرات حدثت لفترة تؤخذ مقياس للمستقبل ، وفي المضمارنفسه فان انتشار العلاقات غير الشرعية سيؤدي الى تدمير الاسرة وانا اعتبر الزواج المؤقت المخالف لكل القواعد السليمة التي حددتها الاعراف والقيم الدينية زواجا غير شرعي ،ولن تظهر تاثيراته الان انما بعد عدة سنوات مخلفا المرض واطفالاً غير شرعيين.

المدرسة الخالصية:

بينما يرى الدكتور علي الجبوري من المدرسة الخالصية :.ان الزواج المؤقت بحكمه الشرعي لااشكال فيه من الناحية الشرعية وفي حالة اللجؤ إليه يجب ان يكون تطبيقه بجميع شروطه الشرعية وأن لا يسيئ الى الدين، وان يكون العقد المبرم بين الطرفين مطابقاً للشرعية وفي حالة طلاق المرأة يجب عليها التزام العدة ، امافي حالة حدوث حمل فان الولد يلحق بابيه .ويكون من حق المرأة المهر المتفق عليه سلفا والزواج المؤقت هو زواج شرعي ومعترف به شرعيا واجتماعيا ويستحب به الاشهار لضمان حقوق الطرفين فالقانون يضمن حق الرجل والمرأة كلاهما معا ويجب ان يكون الرجل، بالغاً والمرأة راشدة ، وفي حالة اجبار المرأة على الزواج فان الزواج يكون باطلا والنكاح يكون زنا.


الطب النفسي:


الدكتور ياسر الشمري استاذ علم النفس: يرى ان من الاسباب الرئيسية التي تؤدي الى عزوف الشباب عن الزواج غير المنقطع هي الامكانات المادية والاقتصادية والتغييرات التي حدثت .في المجتمع نتيجة هجرة الكثير وقدوم آخرين من الخارج ما شجع فكرة هذا الزواج
ومن اهم آثار العزوف عن الزواج انتشار الفواحش والعلاقات غير الشرعية في المجتمع وان مثل هذه العادات تجعل الشاب غير مستقر نفسيا وعاطفيا ،ومن ناحية اخرى فان كثرة هذه العلاقات تهدد بانتشار الامراض الخطيرة في المجتمع لذلك يعتبر تاخر سن الزواج والعزوف عنه يخلق انواعا من الزواج غير المعترف به رسميا مثل الزواج العرفي ،زواج المتعة ، زواج المسيار، وهذه الانواع ستؤدي الى تقويض مستقبل الاسرة والى تفشي الفساد في المجتمع ولكن بغطاء شرعي كما يحاول البعض الترويج له واستغلاله لتحقيق رغبات جنسية لاتعبر الاعن ضعف شخصية الطرفين.

قصص مختلفة:

ستار طالب في احدى الكليات يقول لماذا يعتبر الزواج المؤقت جريمة ونحاسب عليها ؟ اليس هو افضل من ممارسة البغاء والفواحش انا متزوج من زميلة احببتها وتزوجنا ووافقت على شروطي وان يبقى الامر بيننا سرا حتى انتهاء فترة الدراسة وانا هنا ينتهي دوري لان الفتاة تعلم على ماذا وافقت ومن شروط الزواج كانت عدم انجاب اطفال وان يحترم الطرفان مشاعر بعضهما البعض كذلك الاتفاق على مهر مؤجل يبلغ خمسين الف دينار واتحمل انا مصاريفها كافة وهي بحاجة الى المال لانفاقه على طلباتها ومصاريفها الجامعية وانا لم استغل ذلك وانما كان الاتفاق بيننا واضحاً منذ البداية.
بينما ترى سرى مؤظفة (مطلقة ) ان انتشار ظاهرة الزواج المؤقت تعود الى اسباب عديدة كانت هي السبب في ذلك منها فقدان المعيل الاساسي للاسرة فبعض النساء وجدت نفسها تقف حائرة من اين تعيل طفلين او خمسة اطفال بعد فقدان والدهم، وتضيف سرى انا تزوجت زواجاً مؤقتاً وبموافقة عائلتي لان الرجل متزوج ولا يريد مشاكل مع عائلته وعندما وجدته مخلصا وصادقا في مشاعره ويتحمل مصاريف البيت والاطفال وافقت وابرم العقد بيننا بحضور شاهدين واغلب الاصدقاء والاقارب يعلم بهذا الزواج وانا اجده افضل لي كثيرا من بقائي من دون زوج اواب لاطفالي و نكون تحت حمايته ورعايته.


رأي ديوان الوقف السني:


الدكتور محمود الصميدعي نائب رئيس ديوان الوقف السني تحدث للمدى قائلا : ان الزواج المؤقت يجب ان يكون تحت شروط سليمة وبموافقة الطرفين (المرأة والرجل )منها اولا : لايجوز العقد الابحضور شاهدي عدل واذا كانت الفتاة غير راشدة اي صغيرة في السن يجب ان يكون الزواج بموافقة وليها (الاب ،الاخ )
ثانيا في حالة عدم توفر الشروط المذكورة اعلاه فان الطفل القادم يعتبر ابن زنا لانه باطل اصلا.
وفي الاسلام الزواج المؤقت يعتبر باطلا وانا اذكرها بكل صراحة ان 80 بالمئة من الشيعة يحرمونه وكذلك السنة.
واضاف الصميدعي مع الاسف البعض من الشباب بدأ يتخذ من هذه الزيجات حججا للهروب من المسؤولية فالبعض يطلق مسميات مختلفة مثل زواج المتعة وزواج المسيار) واريد ان اوضح ان زواج المسيار سمى بهذا الاسم لانه يشترط في العقد عدم العدل بمعنى اكثر وضوحا العقد يبرم بين الطرفين بحضور كاتب عدل وشاهدين ويشترط في العقد الشرعي عدم المساواة والعدل بين الزوجات ان كانت الاولى او الثانية وسمى المسيار لان الزوج يسير على الزوجة وليس اقامة دائمية مثل الزوجة الاولى مثل عدم العدل في الماكل والمنام ويتفق معها على المبيت او المرور الى بيتها او في محل الاقامة المحدد والمتفق بينهم مسبقا (يوم او يومين) في الاسبوع ولكنها تعتبر زوجة شرعية ترث كما ترث الزوجة المعقد عليها بعقد من دون شروط .وان اختلفت المسميات للزواج المؤقت ولكن يبقى معمولاً به وفق ضوابط شرعية مثل ان تكون الزوجة غير باكر، ارملة او مطلقة وان كانت باكرا فيجب موافقة الولي (الاب ،الاخ ) وفي حالة عدم اكنمال هذه الشروط في العقد الشرعي المؤقت فان الزواج يعتبر باطلا والطفل القادم يكون ابن زنا .واني أوكد كلامي هذا المستند على القرآن والسنة النبوية واضاف الصميدعي انا اطلب واهيب من علمائنا واخواننا وخصوصا طلاب الجامعة ان يتجنبوا هذه الزيجات لانها توقعهم في اخطاء كبيرة جدا شرعية واجتماعية.


ديوان الوقف الشيعي:

صالح الحيدري رئيس ديوان الوقف الشيعي تحدث للمدى قائلا: مع الاسف هناك البعض يسيئ فهم الامور بشكلها الطبيعي مثلا الديمقراطية جيدة اذا طبقت بصورة صحيحة ولكن البعض يفسر مفهوم الديمقراطية بشكل خاطئ مما يسيئ الى مبدأ الديمقراطية .
كذلك بالنسبة للزواج المؤقت لايختلف عن الزواج الاعتيادي الذي ينتهي(بالطلاق او الموت) اذا كان الزواج المؤقت مطابقا لكل الشروط والضوابط الشرعية ومن دون تجاوز او تحايل يعتبر زواجا شرعيا بمعنى ان لايستغل اسم الزواج المؤقت لتحقيق رغبات شخصية فقط مثلا اثنان يتزوجان لمدة يوم او اسبوع او سنة يجب ان يكون بينهم عقدا شرعيا يتضمن المدة ومهرالمرأة اضافة الى كون المرأة المعقد عليها يفضل ان تكون ارملة او مطلقة واذا كانت الفتاة باكرا يشترط موافقة ولي امرها واي تماد في تطبيق الشروط الشرعية فان هذا الارتباط يعتبر زنا وزواجا غير شرعي.


جلال الدين الصغير:


يقول جلال الدين الصغير (رجل دين وعضو مجلس النواب في حديث للمدى :
ان الزواج المؤقت هو زواج شرعي ومعترف به ولكن المرأة يجب ان تكون ارملة او مطلقة او فتاة راشدة اي تستطيع تحمل المسؤولية كاملة .
واكد الصغير: يجب تحديد المدة ان كانت ساعتين او عدة سنوات وفي كلتا الحالتين يجب على المرأة في حالة طلاقها الالتزام بالعدة الشرعية وفي حالة ثبوت حملها فان عليها اخبار والده لينسب اليه واذا انكر الاب ذلك فهناك قوانين شرعية ودينية تحتم عليه الاعتراف بالطفل وفي حالة اثبات عدم التزام المرأة المطلقة بالعدة فان الطفل يعتبر هنا ابن زنا وتتحمل هي المسؤولية الدينية والاجتماعية .

واضاف الصغير :ان لجؤ الكثير من الشباب الى هذا الزواج نظرا لظروف اجتماعية او اقتصادية تجعله غير قادر على اشهار زواجه وهناك الكثير من الرجال يتزوجون زواجا مؤقتا حفاظا على اسرته ووضعة الاجتماعي ويمارس حياته بشكل طبيعي ومن دون ان يكون مخترقاً الضوابط والقوانين الشرعية
ان الزواج المؤقت يمكن ان يتم من دون حضور شهود عدل ويفضل حضورهما في حالة الطلاق وهذا على عكس المذهب الحنفي الذي يؤكد اهمية وجود شهود عدل في الزواج وعدم وجودهما في الطلاق.
وفي تعليق خاص لجريدة المدى قال علي الاديب عضو مجلس النواب.
ان الزواج المؤقت هو زواج شرعي اذا كان ضمن اطار الضوابط والمعايير المعمول بها شرعا ،ويمكن من خلاله ايجاد حلول للكثير من المشاكل الاقتصادية لبعض الرجال فهناك بعضا من الرجال لايستطيع تحمل مسؤولية الزواج الدائم و نفقاته لمدة طويلة فيكون الزواج المؤقت حلا له ويحميه من ممارسة السلوك الخاطىء المخالف للاعراف والتقاليد الدينية والاجتماعية.


دور الدولة :


وفيما ترى عبير الجلبي مديرة دور الدولة للايتام
ان ظاهرة الزواج المؤقت ظاهرة جديدة على المجتمع العراقي وان كانت موجودة سابقا فان تطبيقها كان قليلاً جدا ومع الاسف عدم الالتزام بالشروط الشرعية والاجتماعية اثر بشكل كبير في مفهومه وخلف ذلك اعداداً كبيرة من الاطفال مجهولي الهوية والنسب اذن الضحية هنا الاطفال ونحن لانريد ان يكون هذا الزواج شماعة يعلق عليها بعض الشباب والشابات تصرفات لاعلاقة لها بمجتمعنا العراقي بتاتا والكثير من النساء يقفن في حيرة من امرهن في حالة ولادة طفل ولا يعرف والده ولا يمكن استخراج هوية له الابعد ابراز قسيمة زواج تساعده في الالتحاق بالمدرسة او بوظيفة وقد سمعنا ان بعض النساء منحن اطفالهم لازواج اخرين بغرض التبني ، وادراجهم في السجلات الرسمية باستخدام قسيمة زواج الاسرة المتبينة ،وكل ذلك ليحصل الطفل على اوراق رسمية ونسب يؤهل ادراجه ضمن السجلات المدنية العراقية لضمان حقوقه


طلاب الجامعات:


تماضر طالبة في المرحلة الرابعة كلية..... تقول: تزوجت من رجل يكبرني بخمسة عشر عاما ومن دون علم عائلتي التي تتكون من تسعة افراد والدي متوفي، والدتي تعمل في مهنة الخياطة ونسكن في بيت ايجار ،وانا بحاجة كبيرة الى مصاريف لسد طلباتي تعرفت على زوجي صدفة بينما كنت استقل سيارة اجرة (سائق تاكسي) وبمرور الوقت تزوجنا بعقد أبرم بيننا وبمهر حدد من قبلي وكذلك مدة الزواج سنتين وبشرط وضعه هو عدم انجاب اطفال ونلتقي يوماً واحداً في الاسبوع وهو يحبني وحريص على سمعتي ومستقبلي وانا لست الوحيدة التي تزوجت انما هناك العديد من الطالبات كانت عوائلهن السبب لرفض ارتباطهن بمن يرغبن الزواج من او لعدم استطاعة الشاب تحقيق كل ماتريد العائلة من طلبات تفوق امكانية الشاب وعائلته الاقتصادية فيكون الشاب مضطرا الى العزوف عن الزواج الدائمي لان امكاناته المادية ضعيفة جدا واللجؤ الى
الزواج المؤقت :
وعلق حسين الساعدي عضو مجلس النواب للمدى قائلا :
الزواج المؤقت من الناحية الشرعية لالبس فيه فهو شرعا مباح ولكن مع الاسف الكثير من الشباب والشابات اساؤوا تطبيقه وهناك اشخاص يرتبطون بزواج دائم ويتزوجون موقتا لرغبة ليس الا والمجتمع العراقي لايحب الزوايا الظلمة بمعنى ان يكون الزواج المؤقت متفقاً عليه وفق شروط وضوابط شرعية واي مخالفة لهذه الشروط والضوابط الدينية لايمكن ان يكون زواجا مؤقتا ولايمكن ان يتخذ البعض من هذا الزواج ذريعة لتحقيق رغبات جنسية بحجة الزواج الشرعي .


ليس محرما :


وتحدث رجل دين رفض ذكر اسمه للمدى بالقول :
ان الزواج المؤقت حلال وفي قوله تعالى في سورة النساء (فما استمتعتم به منهن فاتوهن اجورهن فريضة ولا جناح عليكم فيما تراضيتم به من بعد فريضة ان الله كان عليماً حكيماً)
فيعتبر الزواج المؤقت علاقة طيبة وطبيعية تربط كل من المرأة والرجل بحكم كونها عقدا من العقود بكرامة الوفاء بالالتزام من الطرفين وفق الشروط والضوابط الشرعية فهو من هذه الناحية كالزواج الدائم مع فارق واحد ان المرأة هنا تملك ان تحدد امد العقد ابتداء ولا تملكه في الزواج الدائم بل تظل تحت رحمة الزوج ان طلقها وان شاء مد بها الى نهاية الحياة وان الولد الناتج (ذكرا كان او انثى – يلحق نسبه بالاب ولايدعى الابه وله من الارث ما يرث الولد الناتج من الزواج الدائم والمذكور في القران الكريم كما يرث من الام وتشمله جميع العمومات الواردة في الاباء والابناء والامهات وكذا العمومات الواردة في الاخوة والاخوات والاعمام والعمات ولا فارق بين الزواج المؤقت والدائم الاانه لاتوارث ما بين الزوجين ولاقسمة ولانفقة كما ان له العزل عنها والزواج المؤقت ينتهي بانتهاء الوقت والاخر ينتهي بالطلاق او الفسخ
وهناك اسباب كثيرة ادت الى ظهور هذا الزواج منها يعود الى النساء وعلى راسها كثرة عدد العوانس والمطلقات والارامل اضافة الى بعض الظروف الخاصة ورفض الكثير من الزوجات لفكرة التعدد ومنها ما يعود للرجال في الاعفاف والحصول على المتعة الحلال مع ما يتوافق وظروفهم الخاصة ومنها ما يعود للمجتمع من مغالاة في المهور .ولا يمكن تبرير الزواج المؤقت باحاديث تنسب الى الرسول (محمد) لان الوقت والزمان الان اختلف والاستقرار الاسري اصبح موجودا وما يحصل الان هو تبرير اعمال الدعارة باسم (الزواج المؤقت)

اصابات ايدز:


وفي تقرير قدمته جريدة مفكرة الاسلام التي تصدر في محافظة النجف : أكد الدكتور حسين عبد الله الجابري مدير معهد الأمراض السارية والمعدية في مدينة النجف في محاضرة ألقاها بجامعة الكوفة أن معدلات الإصابة بمرض الإيدز في مناطق الجنوب العراقي في ارتفاع مخيف جدًا.
وأضاف الجابري: إن هذا يرجع لانتشار ظاهرة الزواج المؤقت غير المبني على أية ضوابط صحية، خاصة مع كثرة السياح القادمين من إيران وباكستان وغيرهما.
واضاف الجابري انتقاده لكل من يساهم في تشجيع الزواج المؤقت بين الشباب لأجل قصير جدًا لا يتجاوز الأسبوع أو في بعض الأحيان ليلة واحدة دون أن يتم أخذ أي «مستمسكات» من الشاب أو الفتاة وهي ليلة أو عدة ليال يذهب بعدها الطرفان إلى حال سبيلهما.
وقال الجابري: «هذا هو ما يجعل مهمتنا مستحيلة فيما يتعلق برصد حاملي المرض بغرض إيقافهم وعدم استمرارهم في تلويث الناس».
وطالب الجابري بإيقاف الزواج المؤقت خلال الفترة القادمة حتى يتسنى لدائرة الصحة ترتيب شروط وضوابط الأزمة لمثل هذه الزيجات وخاصة من السياح القادمين من خارج الحدود الذين يدفعون مبالغ طائلة لذوي الفتيات للتمتع بهن ليلة واحدة أو عدة ليال بعقد النكاح عند السيد دون أن يعرف ما بذلك الشاب من أمراض.


الامم المتحدة :


وحذرت مسؤولة في الأمم المتحدة في سوريا من استغلال ظاهرة الزواج المؤقت في العراق حيث يتزوج شخص المرأة وياتي بها الى سوريا ومن ثم يتاجر بها وهذا ما يطلق عليه تجارة الرقيق الابيض ولكن مع الاسف بعضهم يعلم ذلك ويوافق على زواج ابنته او اخته باعتبار الزواج شرعيا وهناك الكثير من النساء العراقيات في سوريا اصبحن في موقف لايحسدن عليه بعد طلاقهن وفقداهن لكل الحقوق


لجنة حقوق الانسان :

زيجات مخالفة للشريعة
وتحدثت الى المدى مديرة لجنة حقوق الانسان في مجلس محافظة بغداد المحامية نهلة المندلاوي قائلة :ان ظاهرة الزواج المؤقت المنتشرة حاليا في اوساط المجتمع العراقي وان اختلفت مسمياته هو زواج واحد واذا تم العقد وفق الضوابط والاعراف الدينية فان حق المرأة سوف يكون بمامن والطفل القادم سوف يكون طفلا شرعيا ومعترفاً به من قبل والده ولكن ما نسمعه الان ان يتزوج الفتاة والفتى من دون تحديد المدة والمهر وحضور شهود فهذا مخالف لكل الضوابط والاعراف الاسلامية ، والمرأة والرجل ليس لديهما حقوق اجتماعية وقانونية وبنظر المجتمع والشرعية يعتبر زواجهما باطلا والطفل لايمكن تنسيبه لان المرأة لم تلتزم بالعدة الشرعية وسوف يصبح الطفل القادم ضحية الطرفين لان المرأة والرجل مع الاسف اتخذوا من الزواج المؤقت شماعة لتحقيق رغبات جنسية ليس الا ولكن هذا مرفوض .ونحن بحاجة الى توعية الشباب والشابات وبطرق عديدة فليس من المعقول ان تنسب ممارسة الدعارة الى الزواج المؤقت فرجال الدين والقانون يرفضون ذلك.
__________________
كلما زادت معرفتي بالإنسان زاد احترامي للحيوان

Safaa Freeman غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-19-2009, 11:58 PM   #3 (permalink)
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 41
افتراضي رد: بين جهل العوام وصمت العلماء الزواج المؤقت يهدد المجتمع والاسرة العراقية

مع هذا التصرف الغير شرعي موجود ولكن الفعل مباح وحلال وهو تشريع لتنظيم حياة الانسان لا لافسادها
مهيبا بهيبتك غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-26-2010, 02:07 PM   #4 (permalink)
عضو متميز
 
الصورة الرمزية Safaa Freeman
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 9,253
افتراضي رد: بين جهل العوام وصمت العلماء الزواج المؤقت يهدد المجتمع والاسرة العراقية

تلجأ إليه النساء رغبة في المال والعلاقة الحميمة مع الرجل

زواج المتعة في العراق ما زال مسيطرًا وشائعًا في الكليَّات والمعاهد


صباح الخفاجي
2010 24 مايو




بعد شيوع الزواج المنقطع أو ما يعرف بزواج المتعة لم يعد بعض النساء يجدن حرجا في التحدث لصديقاتهن او أسرهن بأنهن تزوجن زواجا منقطعا، إذ أصبح لافتا شيوع هذا الزواج في الكليات والمعاهد ومؤسسات الحكومة.

بغداد: السيدة صابرين وهي مطلقة وأم لثلاثة أطفال تقول إنها تمارس الزواج المنقطع، وتختار الرجل المؤمن وتطلب مهرا جيدا يساعدها في قضاء احتياجاتها، إلا أنها تفضل من يقدس الحياة الزوجية.

أما رنا وعمرها 38 عاما فتوضح أنها احتملت معاناة كبيرة من زوجات إخوتها لكونها عانسا، فتزوجت زواجا منقطعا عندما تعرفت إلى زوجها (26 سنة)، وتقول: رغم انه يصغرني عمرا الا انه متوازن ومتفهّم. وهو يقدرني ويحبني ويمنحني الدفء الإنساني والمادي، وهو ما أحتاجه فعلا.

وتؤكد أزهار وهي أرملة (42 عاما) ولها طفلتان أن الزواج المنقطع أنقذها من الخطيئة! وتقول: انا موظفة وزوجي زميل لي في الدائرة نفسها، كان يبدي اهتماما بي ويسمعني كلاما لطيفا، ويسألني كيف أقضي الليالي والأيام وحيدة على الرغم من اني جميلة وأبدو اصغر من عمري، فأخذ كلامه يؤثر بي شيئا فشيئا، وصرت انتظر اتصاله بنفاذ صبر، فصوته وكلماته وحرارته جعلوني أغرق في هواه.

تواصل الكلام بيننا في الموبايل، لكننا صرنا بحاجة لأكثر من مجرد الكلام، وعندها طرح علي فكرة الزواج المنقطع، ترددت بادئ الأمر لكنه أوضح منذ البداية موقفه بعدم الزواج الدائم لانه متزوج وعنده 7 أطفال. الآن نحن متزوجان منذ اكثر من عام، وكلما تقدم الوقت بنا يزداد تعلقنا ببعض. إضافة إلى الانسجام الجسدي بيننا هناك شيء ما يربطنا ويشدنا لبعض، من يدري قد يتحول زواجنا الى دائم. هذا ما أتمناه، لكني الآن أطير فرحا فوق السحاب، لاشيء يشبه او يعادل وجود رجل محب في حياة المرأة!

اما الشابة ليليان (22 سنة) الطالبة في كلية الصيدلة فتقول: أصبح أمرا عاديا في الجامعة او المعهد ان نتحدث مع صديقاتنا عن زواج المتعة. الكثير من الطالبات يلجأن إلى الزواج المنقطع بسبب حاجتهن الى المال ومصاريف الحياة الجامعية، وأصبح ظاهرة منتشرة في الكلية "فما ان ترى طالبا وطالبة معا حتى نفكر ان الأمر سيتحول الى الزواج المنقطع، لكن اغلب هذه الزيجات لا تدوم. والعواقب السلبية لهذا الزواج تتحملها البنت اكثر من الرجل، لهذا فهو امر مؤذٍ جدا للفتاة.

اما المعلمة نور فتقول: لست مع زواج المتعة لأنه يطمس حقوق المرأة ويحط من احترام المجتمع لها، لكني اعرف عشرات المعلمات وصديقات يرتبطن بالزواج المنقطع بشكل سري، وعذرهن انهن يردن عيش حياتهن مع رجل يحببنه. وزواج المتعة يحقق لهن ذلك لأنهن يرينه حلالا. تزوجت صديقة لي بمدير مدرسة سرا، وتقضي ساعات طويلة من اليوم في مزرعته بحجة الدوام الإضافي.

شروط الزواج المنقطع

( أ. ش) تعمل منتجة منفذة في قناة فضائية عراقية تقول: طبيعة عملي تحتم علي الاتصال المتواصل بالسياسيين والمسؤولين العراقيين لتثبيت مواعيد ظهورهم في برامجنا السياسية ومن خلال التواصل اكتشفت ان السياسيين بلاء اسود فهم ما ان يروا سيدة جميلة او تمتلك قدرا من الجمال، فإنهم يعمدون الى استمالتها فورا بطرح فكرة زواج المتعة. وتواصل: "تعرضت لهذا الموقف مرارا وتكرارا وكنت ارفض وما زلت ارفض بأسلوب دبلوماسي. وأحيانا افقد أعصابي لشدة إلحاحهم، لكني لا استطيع الإعلان عن غضبي منهم لأني أخاف من فقدان عملي. فهم يمتلكون نفوذا".

وحسب ما ورد على أحد المواقع فان الزواج في الشريعة الإسلامية قسمان: زواج دائم وزواج موقت. فالزواج الدائم: هو عقد لا تعيَّن فيه مدة الزواج، وتسمى الزوجة فيه بـ "الزوجة الدائمة". اما الزواج الموقت فهو زواج تتعين فيه المدة بسنة أو أكثر أو أقل، وتسمى الزوجة فيه بـ "الزوجة الموقتة". ويشترط زواج المتعة الاتفاق على المهر والمدّة وتحقق شروط صحة العقد ومنها اذن الولي في الباكر على تفصيل في الفتوى والاحتياط بين المستقلة في شؤون حياتها وغيرها.

ويكفي ان تقول المرأة: "زوجتك نفسي في المدة المعلومة على المهر المعلوم"، ويقول الرجل: "قبلت" يعتبر زواج المتعة حلالا ويكون الطفل الناتج منه ولداً شرعياً لهما كالطفل الناتج من الزواج الدائم. وتملك الفتاة التي لها من العمر 18 سنة تملك أمرها في الزواج ولا ولاية لأحد عليها وان كان الأفضل أن تستأذن أخاها الكبير. ولا يجب اشتراط الشاهد في عقد الزواج الموقت إنما يشترط ذكر مدة القران وإلا يعتبر باطلا. ولا یصح العقد علی الباكر غیر المستقلة في شؤون حیاتها من دون اذن أبيها او جدها من طرف الاب، واما المستقلة فالحكم المذكور بالنسبة الیها مبني علی الاحتیاط.

ويجوز للمسلم الزواج من يهودية ومسيحية، زواجاً موقتاً. أما المرأة الكافرة غير الكتابية، فلا يجوز للمسلمِ التزوج بها مطلقا كما من الأفضل ترك الزواج بالمجوسية أيضاَ ولو موقتاً. وأما المرأة المسلمة فلا يجوز لها أن تتزوج بالرجل الكافر بتاتاً. ويلزم زواج المتعة عند انقضاء المدة المحددة العدة، وعدته حيضتان كاملتان.

سرية زواج المتعة رغم شيوعه

لفت الوكيل الشرعي السيد غالب الموسوي الى ان الزواج المنقطع هو زواج احله الله "فما استمتعتم به منهن فآتوهن أجورهن فريضة"، وله شروطه وفروضه. وبخصوص عدم مقبولية المجتمع لذلك الزواج قال الموسوي:على العكس المجتمع العراقي أصبح أكثر فهما وإدراكا لمبادئ دينه وواقعه، فالشريعة الإسلامية عالجت حاجة النساء والرجال للعلاقة الجسدية، وبدلا من الانخراط في الرذيلة والعلاقة المحرمة كالزنى، فان الزواج المنقطع يعتبر حلا شرعيا محترما، فهل بمقدور الناس تحريم ما أحله الله.

وأردف: "تتوافد الى مكتبي قرابة 30-54 حالة يوميا، وأظن ان وعي النساء والرجال وعدم رغبتهم باقتراف الإثم يتطلب منا تشجيعا ومؤازرة. ولفت الوكيل الشرعي الى ان الزواج المنقطع يعتبر حلا مثالياً لمشكلة الأرامل والمطلقات والعوانس. ففي الوقت الذي لم تتخذ الحكومة أي خطوة باتجاه حل تلك المشكلة فان الشرع اوجد حلولا منها الزواج المنقطع". وعن مصير الأطفال الذين ينتجون من الزواج المنقطع قال الموسوي: "ان الطفل ينسب لوالده لأنه طفل شرعي وله الحقوق والامتيازات نفسها من إنفاق الوالد عليه وحضانته ورعايته وتنشئته". واكد الموسوي صعوبة الحصول على أرقام وإحصائيات لزواج المتعة لان الأمر يتم بسرية تحجب الأرقام الحقيقية للمتعاملين به.

سياسيو المتعة


الصحافية( ر. ع) مراسلة صحافية تقول: أصبحت اشعر وكأني رخيصة لكثرة إلحاح السياسيين والمسؤولين علي لعقد زواج متعة. قبل فترة أجريت لقاءً مع وزير حول وزارته. وانتهى اللقاء لكنه عاد واتصل بي وطلب مني عقد زواج المتعة والتواصل عن طريق الماسنجر وفتح الكاميرا ورؤية ما ارتدي. ثم زاد فأصبح يتصل بي من كل بلد يسافر اليه مطالبا إياي بفتح الكاميرا لرؤيتي وعندها قطعت علاقتي به نهائيا.

انسجام، موظفة تعمل في إحدى الدوائر التابعة لمجلس الوزراء تقول: ليس أمرا خافيا شيوع زواج المتعة في مؤسسات الحكومة. ليس في بغداد فقط بل كل مدن العراق. المسؤول ينتقي من يشاء من النساء العاملات في دائرته، وينطبق الأمر على مدراء الأقسام والموظفين. وتبدو المطلقة والأرملة صيدا سهلا جدا، لكن الأمر لا يقتصر على ذلك. اعرف كثيرا من المتزوجات يرتبطن بعقد متعة مع مسؤولين او موظفين آخرين، فالأمر أصبح عاديا. وتواصل: "انا أرملة أعيل 4 أطفال ارتبطت بعقد متعة لمدة 7 أشهر مع المسؤول عنّي، لا اشعر بالانزعاج أبدا فزواج المتعة حلال، إضافة إلى كوني مرتاحة بالعمل لعلاقتي به.

الصحافية( ز. م) تقول: "يلح البرلمانيون الذين ألتقيهم على عقد زواج المتعة، تزوجت بأحدهم لمدة يوم واحد فقط، واقتصر الأمر على العلاقة الجسدية، ثم تزوجت بآخر وأنا معه منذ شهرين، التقيه مرتين أسبوعيا فقط. وأحيانا تتباعد فترة اللقاء لكنه رغم انه يغدق علي الهدايا والأموال الا ان علاقتنا الجسدية ليست ناجحة لأنه ضعيف وهذا أمر يعذبني كثيرا".

(م. خ) صحافية تقول: "اتصلت بأحد المسؤولين فرد علي سكرتيره ورغم انتهاء عملي مع المسؤول الا ان سكرتيره ظل يختلق الأعذار ليتصل بي وذات يوم قالها بصراحة انه يهتم كثيرا لأمر المطلقات والأرامل ويرغب في مساعدتهن. ولأني ارملة فقد وجد فيّ ضالته. حيث طرح علي مباشرة زواج المتعة، وقال ان لصديقه بيتا نستطيع الذهاب اليه بين فترة وأخرى إضافة إلى قدرته على إدخالي المنطقة الخضراء كذلك. استمعت لكلامه وحاولت تغييره وكسب مشاعره، خصوصا وانه غير متزوج. لكن بعد مرور 7 اشهر، اكتشفت انه مجرد من المشاعر وانه لا يهتم إلا لإرضاء نزواته الحيوانية المريضة. فتوقفت عن الكلام معه، بعد أن ضيق علي حياتي باتصالاته القذرة طوال اليوم.

ناشطات يشجبن ويعترفن

وفي الوقت الذي يتواصل فيه شيوع الزواج الموقت فإن بعض أصوات مؤسسات المجتمع المدني تعلو بالشجب والاستنكار لهذا الزواج الذي يكرس المرأة كسلعة. وتقول لمياء ذنون من منظمة فتيات النهرين ان الزواج الموقت يلغي احترام المرأة ويعاملها كسلعة تباع وتشترى.

لكن ذنون اعترفت ان عجز الحكومة ومنظمات المجتمع المدني من تسهيل الزواج الدائم وتوفير فرص عمل للنساء لتحقيق الكفاية المادية هي السبب الرئيس لشيوع الزواج الموقت. وأضافت ان الظروف التي مرّ بها العراق من حروب وحصار وفقر ثم الانفتاح بعد 2003 والقتل الجماعي الطائفي والانفتاح على العالم الخارجي عن طريق الستلايت ووسائل الإعلام كلها ظروف أضرت بشكل مباشر في أخلاق المجتمع وبنائه.

كما وأقرت ذنون ان الزواج الموقت ليس حكرا على النساء الشيعيات بل تمارسه النساء السنيات للحصول على المال، وقالت "أصبح مألوفا أن يوجد في الوسط السني العراقي من تقبل أن تتزوج برجل مقابل مبلغ مالي محدد تتسلمه منه، ولمدة محددة ينفق عليها خلالها". وأشارت ذنون إلى أن المرأة بحاجة الى المقابل المادي والى العلاقة الحميمة مع الرجل. وهذا ما يوفره زواجه المتعة.

ولفتت ذنون إلى ان ازدياد زواج المتعة سيستمر بالتصاعد طالما لا توجد الحكومة والمؤسسات المعينة حلولا ناجعة للتغيرات الاجتماعية والاقتصادية واستيعاب العاطلين عن العمل وتوفير مصدر رزق للأرامل والمطلقات، وتسهيل الزواج وتوفير سبل استمراره.
__________________
كلما زادت معرفتي بالإنسان زاد احترامي للحيوان

Safaa Freeman غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-07-2010, 10:16 AM   #5 (permalink)
عضو متميز
 
الصورة الرمزية Safaa Freeman
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 9,253
افتراضي رد: بين جهل العوام وصمت العلماء الزواج المؤقت يهدد المجتمع والاسرة العراقية

زواجات المتعة والمسيار والمسفار في البصرة .. بين الرفض والقبول



2010/06/28
الجيران/ علي ابو عراق ـ البصرة



في الساعة الثانية بعد منتصف النهار وفي ذات اليوم من كل أسبوع، وبعد أن يسترخي السوق قليلا في قيلولته، تقبل امرأتان غارقتان بالسواد تشقان طريقهما في الزحام بهمة وعجل وهما يسترقان النظر إلى كل الجهات، يدلفان بعدها إلى المحل المجاور لمكتبي في سوق العشار وسط مدينة البصرة،

مكتب (ع .ح) صديقي الذي تجاوز الأربعين من العمر حيث ينتظرهما هاشا باشا، وما أن تتجاوز أقدامهما عتبة المحل، يغلقه من الداخل، ويعلق قطعة في الواجهة، كتب عليها( المحل مغلق... سنعود عصرا).

قال لي بعد أن سألته " ..ما قصة هاتين المرأتين اللتين لا يتخلفن عن زيارتك كل أسبوع". ابتسم في البداية ثم انفلت مقهقها كالمنتصر " الصغيرة زوجتي والتي ترافقها أمها، تزوجتها زواج متعة منذ سنتين ، وأصبح موعدنا كل أسبوع موعدا مقدسا لها وضروري لي".

شعرت بمزيد من الفضول وانهمر سيل من الأسئلة في داخلي قلت له "وأي زواج هذا الذي تمارسه وسط السوق، وليس بعيدا عن أعين المارة، وأنت المثقف والعلماني هل تسمى هذا زواجا، فضلا عن انك متزوج وأب لستة أطفال".

قال "وما الفرق بينه وبين الزواج الروتيني أو أن تكون لك عشيقة، المهم أن تجد امرأة تمارس معها الحب بشغف، وتخرج عن روتين الحياة الزوجية، ولا تهم كل التسميات بعد كل ذلك". ولم يبال (ع . ح) إلى اعتراضات صديقنا محمد حسين ذو 55 عاما، والملتزم دينيا الذي كان حاضرا النقاش، والذي بدا ممتعضا لتفسيرات صديقنا لهذا الزواج.

وتابع (ع .ح) "هي شابة جميلة فقدت زوجها في احد أعمال العنف بعد زواج لم يدم أكثر من ستة أشهر، وهي من عائلة محافظة إذ أن أبيها كان أمام جامع توفى هو الآخر، وأي نوع من العلاقات مستحيل عليها، ولم تجد مخرجا سوى هذا النوع من الارتباط".

سألته "الم تدفع لها أجرا.؟ الم تأخذ منك أي مبالغ .؟". رد سريعا"لا ..بالعكس لقد أغرقتني بالهدايا القيمة، بل هي وأمها تعرضان علي مبالغ كبيرة، لأتزوجها زواجا دائما". مستدركا "قرأت لها سورة من القرآن كمهر بيننا فحسب، ولم تفرض علي أي شيء".

وتابع" لكن على الرغم من أني سعيد معها كل السعادة، غير أني لا استطيع الزواج بها، لان زوجتي ستقتلني حتما".

تمتمت على غير رضا وقلت له وماذا بعد ذلك قال "سابقي معها حتى تجد زوجا ملائما، لأعفيها مما تبقى من مدة عقدنا التي هي خمس سنوات". قالها وهو يغرق بالضحك كأنه يسخر منها أو من نفسه".

قلت له "وماذا يختلف هذا النوع من الزواج عن العلاقات السريعة العابرة أو غير الشرعية".

وانبرى صديقنا الثالث (م . ح) للحديث متحمسا ومخاطبا (ع . ح) "ينبغي لك أن لا تستهين بهذا الزواج فهو زواج شرعي تماما ولا يختلف عن الزواج الدائم إلا في بعض التفاصيل البسيطة".

وأضاف أنا شخصيا "تزوجت زواج متعة لمرتين، الأولى كانت امرأة احد شهداء الحرب الإيرانية العراقية الذي خلف لها ثلاثة أطفال كنت أساعدها في إعالتهم". مبينا أنها كانت " شابة وفتية ولا تستطيع أن تتزوج زواجا دائما بسبب أطفالها الثلاثة فضلا عن نظرة المجتمع التي لا ترحب بزواج المرأة ذات الأطفال والتي فقدت زوجها".

وذكر انه "عقد ثانية على موظفة عانس كانت تعمل معه في دائرته ، وكاد أن يتحول هذا الزواج إلى زواج دائم، لولا تدخل زوج أختها، وحدثت أثرها بعض المشاكل إذ علم بعلاقتنا". وأشار إلى أن "هذه العلاقة استمرت لسنتين، وكانا يلتقيان في بيت احد معارفه ، الذي استأجر لهما غرفة من بيته يدفعان مقابلها كل آجر البيت".

ورأى أن "مثل هذا الزواج سيحل مشكلة الشباب لو طبق وفق الأصول الشرعية، ولما انتشر الزنى في المجتمع" مستدركا أن زواج المتعة "انتشر في تسعينات القرن الماضي بسبب ارتفاع نسبة العنوسة ونسبة الأرامل بسبب الحروب وعدم قدرة الشباب على الزواج بسبب الحصار وانخفاض الأجور".

وأشار إلى أن زواج المتعة "يمارس الآن بشكل محدود وخصوصا في المدن الدينية ككربلاء والنجف، لان الأمور المادية تغيرت كثيرا لصالح من ينشدون الزواج".

وضحك (ع . ح) من كل قلبه وعلق ساخرا على ملاحظات صديقنا محمد " صدقني طوال السنوات العشرين الاخيره لم أخلو من امرأة للمتعة، وزوايا محلي تشهد على ذلك".

ورأى الشيخ سعيد ألساعدي أمام جامع و احد ممثلي السيستاني في البصرة إن "الحرمة في الزواج تنقسم إلى قسمين حرمة شرعية وحرمة عرفية وزواج المتعة حلال شرعا لكن يواجه ببعض العقبات العرفية التي تجعله في بعض الأحيان من الأمور التي تعرض الطرفين إلى مشاكل جمة ".

وأوضح أن الشيعة الأمامية ألاثني عشرية "يرون أن حلية هذا الزواج جاءت من القرآن الكريم والسيرة النبوية، فهو زواج شرعي ولكن يعقد لمدة معينة، ويشترط فيه المهر، والولاية لمن هي لم تزل باكرا، أما الثيب فهي الولية على نفسها". مشيرا إلى أن الولاية للفتاة الباكر للأب أو الجد حصرا وليس للآخوان أو الأعمام نصيب في ذلك".

وذكر أن "عده زواج المتعة حيضتين أو 45 يوما أما المرأة اليائس أو التي ينقطع عنها الحيض فهي غير ملزمة بمدة شرعية، ويمكنها التزوج في اليوم الواحد عدة مرات".

وأضاف أن المهر في عقد المتعة "هو ما يتفق علية الطرفان وممكن أن يكون مهرا كبيرا أو أن يكون مهرا معنويا، كقراءة سورة من القران أو مانحو ذلك، وممكن أن يكون العقد لدقائق أو لسنين، وفيه المرأة لا ترث في حين أن وليدها يستحق الميراث والنفقة". ملمحا أن "هذا أفضل من زواج المسيار أو زواج المسفار أو الزواج العرفي الشائع في بعض البلدان العربية".

واستطرد أن هذا الزواج لو كان "بأصوله وقبول المجتمع له، أي الأعراف السائدة لحل كثير من مشاكل الناس وكما قال الأمام علي (ع) (لو أبيحت المتعة لما زنا حرا أو حرة)".

وقال أن زواج المتعة "غير شائع شيوعا بينا في البصرة بسبب القيود الاجتماعية وقد انتشر في وقت ما في الجامعات إذ أن بعض المراجع الشيعية يبيحون زواج المرأة الباكر دون شرط الولي، ما تسبب بمشاكل كثيرة وخلص أن المتعة هو زواج "شرعي لكنة زواج منقطع يضمن للمرأة بعض الحقوق وللمولود كل الحقوق وربما يفضل المولود على ابن الزواج الدائم". منوها إلى انتشار الزواجات القريبة من زواج المتعة في العراق والبلدان الإسلامية، وهي بشروط اقل من هذا".

فيما قال الشيخ الدكتور خالد الملا رئيس علماء العراق فرع الجنوب وإمام جامع العبايجي بالبصرة "بالنسبة للزواج المنقطع هو الزواج الذي لا يتم الإعلان عنه ويكون لأجل معلوم كزواج المتعة الذي لم يحلله سوى مذهب الشيعة الأمامية ". موضحا أن هذا الزواج "أجازه الرسول (ص) إلى أصحابة والمسلمين في فترة محددة ولكنة حرمه بعد فتح مكة، و كان من أهم شروطه أن يكون المسلم مسافرا".

وأضاف "لا يعتبر زواج المسيار أو المسفار أو الزواج العرفي زواجات منقطعة، فهي زواجات دائمة كالتي تتم في المحاكم، ولكن هذه الانكحة تفتقد بعض الشروط، كالإشهار والإعلان وتسجيل العقود في الدوائر الحكومية".

وذكر أن "لهذه الزواجات آثار سلبية في الميراث والنفقة".

وقال أن زواج المسيار هو "موجود في البصرة على نحو ما لكنة غير مقبول عرفا بسبب عدم الإعلان عنه، إذ أن الإعلان والاجهار من أهم عناصر الزواج أمام المجتمع، حيث يقام الزفاف والوليمة واجتماع الأحبة".

وشكك الدكتور الملا في "قدرات هذه الزواجات (المتعة والمسيار والمسفار والعرفي) في استيفاء الشروط الشرعية كاملة".

ورأى الدكتور سعيد الاسدي أستاذ علم النفس بجامعة البصرة أن هذه الظاهرة "موجودة بشكل ضيق بل هي نادرة، لكن التضخيم الاجتماعي جعلها تبدو وكأنها ظاهرة متفشية، وهذا التضخيم شكل رعبا اجتماعيا".

وأضاف أن هذا النوع من الزواج "لا يلقى قبولا في المجتمع البصري ، على الرغم من أنه زواجا اقره الإسلام، ولكن وفق شروط ومحددات".

وأوضح أن "الانحراف والشذوذ والابتعاد عن القيم الدينية جعل البعض يمارس هذا النوع من العلاقة خارج شروطه ". مبينا أن من أهم المسببات هي " القيود الاجتماعية وغلاء المهور والبطالة، والكبت العالي".

واستدرك الاسدي أن هذه الممارسة "انحصرت بحالة هنا أو حالة هناك، ولم تتحول إلى ظاهرة".

وأكد أن الجامعة "لن تسمح بذلك، ولو كانت هذه الظاهرة شائعة ومعروفة لاخترنا عينات وأجرينا دراسات، لكنها نادرة جدا وفي غاية السرية".
__________________
كلما زادت معرفتي بالإنسان زاد احترامي للحيوان

Safaa Freeman غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-21-2011, 04:52 PM   #6 (permalink)
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
المشاركات: 2
افتراضي رد: بين جهل العوام وصمت العلماء الزواج المؤقت يهدد المجتمع والاسرة العراقية

بسم الله الرحمن الرحيم السلام .عليكم ورحمة الله وبركاته .قال النبي(ص) حلال محمد حلال الى يوم القيامة وحرام محمد حرام الى يوم القيامة
اما بعد ان الله حلل لنا زواج المتعة فما المانع منها.حسنا ربما تقولون من قال ان المتعة حلال وانا اقول لكم ان لم تكتفوا بالاحاديث المروية من الرسول والائمة وايضا من ايات القران.فلي لكم رواية عن عمر كيف انه حرم المتعة الم يقل انا حرمت المتعة.حسنا حسنا لا تقتنعون دعنا من حلال وحرام المتعة.ان المتعة حرام عند الشيعة ولكن المسيار حلال حتى وان كان المسيار بدعة.واقول للمحامي الركابي الا يجدر بك ان تبحث عن مشاكل الارامل والمطلقات والشباب من غير ناحية كان تكون التشجيع الزواج المتعدد والمبكر الا يجدر بك ام ان مشاكل العراق حلت كلها الا زواج المتعة باقية وانت بدورك تحلها بتحريم او بالمنع.يالكم من قوم يالكم اقول للمحامي الركابي اتدري ان الدراسات اثبتت ان الظاهرة الجنسية الشاذة لا يحل الا عن طريق الزواج المبكر او التبرج او الزواج المتعة فاختار انت الاستاذ المحامي ايهم هل ترضى ان بناتك يتبرجون ما عاذ الله او يزنون ويرتكبون المحارم او ان الشباب يصبح بهم حالة جنسية شاذة كا(اللواط)
حيث ذكر الدكتور علي الوردي ان الدراسات اثبت ان ظاهر الشذوذ الجنسي عند الايرانيين قليل بسبب وجود زواج المتعة عندهم وعند الغرب قليل بسبب التبرج.هل عرفت يا المحامي الركابي لماذا حلل الله زواج المتعة ولكن لا حياة لمن تنادي والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عقيل.ر.س غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-22-2011, 07:37 PM   #7 (permalink)
عضو متميز
 
الصورة الرمزية Safaa Freeman
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 9,253
افتراضي رد: بين جهل العوام وصمت العلماء الزواج المؤقت يهدد المجتمع والاسرة العراقية

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عقيل.ر.س مشاهدة المشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم السلام .عليكم ورحمة الله وبركاته .قال النبي(ص) حلال محمد حلال الى يوم القيامة وحرام محمد حرام الى يوم القيامة
اما بعد ان الله حلل لنا زواج المتعة فما المانع منها.حسنا ربما تقولون من قال ان المتعة حلال وانا اقول لكم ان لم تكتفوا بالاحاديث المروية من الرسول والائمة وايضا من ايات القران.فلي لكم رواية عن عمر كيف انه حرم المتعة الم يقل انا حرمت المتعة.حسنا حسنا لا تقتنعون دعنا من حلال وحرام المتعة.ان المتعة حرام عند الشيعة ولكن المسيار حلال حتى وان كان المسيار بدعة.
الحديث عن الزواج المؤقت سواء سمي متعة او مسيار او مطيار، هذا الزواج ليس الهدف منه الاستقرار وتكوين عائلة وانما ممارسة والشهوة الجنسية فقط، فلا خلاف بينها وبين الدعارة أما الصبغة الدينية التي تصبغ بها فلا يعني سوى انها دعارة دينية، وشيوخ الدين الذين يقبضون الثمن ليسوا سوى قواديين معممين او معگلين.
الزواج المؤقت هو لإرضاء شهوة الرجل وممارسة الدعارة مع إرضاء الضمير وخصوصاً فأن علماء الدين هم اكثر من يمارس الجنس ولا يمكنهم ان يذهبوا للمواخير فلجأو الى هذا التشريع القضيبي وكتبوا عنه ما كتبوا ودافعوا عنه لأنه حلال محمد وفي الحقيقة انما هم يدافعوا عن اقضبتهم قدس الله سرها ورضي الله عنها.
ولا عجب في ذلك فهم على شريعة محمد سيد الناكحين من الاولين والاخرين.

اقتباس:
واقول للمحامي الركابي الا يجدر بك ان تبحث عن مشاكل الارامل والمطلقات والشباب من غير ناحية كان تكون التشجيع الزواج المتعدد والمبكر الا يجدر بك ام ان مشاكل العراق حلت كلها الا زواج المتعة باقية وانت بدورك تحلها بتحريم او بالمنع.
مشاكل المطلقات والارمل تحل بضمان حياة كريمة لهن وليس تحويلهن الى اداة متعة بيد الرجل يتقاذفهن المتمتعون والمسياريون.
أما الزواج المبكر فحتى الرضيعة شرعوا لها فتوى الزواج فأي مبكر تريد هل يجب تزوجها وهي في بطن امها؟
الزواج المبكر هو لضمان سيطرة الرجل على الطفلة لكي تكون المرأة تحت سيطرة الرجل ولا تكون لها شخصيتها ولكي تبقى احدى ادوات المنزل وليس جزء من عائلة.

اقتباس:
يالكم من قوم يالكم اقول للمحامي الركابي اتدري ان الدراسات اثبتت ان الظاهرة الجنسية الشاذة لا يحل الا عن طريق الزواج المبكر او التبرج او الزواج المتعة
اين هذه الدراسات التي اثبتت هذا الكلام ومن اي جامعة خرجت؟


اقتباس:
فاختار انت الاستاذ المحامي ايهم هل ترضى ان بناتك يتبرجون ما عاذ الله او يزنون ويرتكبون المحارم او ان الشباب يصبح بهم حالة جنسية شاذة كا(اللواط)
وهل ترضى لأخواتك او بناتك ان يمارسن المتعة وكلما انتهت العدة عقدن على اخر؟؟

اقتباس:
حيث ذكر الدكتور علي الوردي ان الدراسات اثبت ان ظاهر الشذوذ الجنسي عند الايرانيين قليل بسبب وجود زواج المتعة عندهم وعند الغرب قليل بسبب التبرج.هل عرفت يا المحامي الركابي لماذا حلل الله زواج المتعة ولكن لا حياة لمن تنادي والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذا كذب على الدكتور الوردي، فحديثه لم يكن عن الايرانيين وانما عن رجال الدين والرهبان وهذا نص ما كتبه في "مهزلة العقل البشري" ص 11:
"وينتشر اللواط أيضاً بين الرهبان الذين ينقطعون لعبادة ربهم في الاديرة المنعزلة. وهو ينتشر كذلك بين رجال الدين الذين يعيشون في مراكز دينية تتحجب المرأة فيها او يقل وجودها. وقد نجت بعض المراكز الدينية في ايران من هذا العادة لشيوع زواج المتعة فيها، فرجل الدين هناك يشبع شهوته عن طريق المتعة، وبذلك يقل تطلعه نحو الغلمان.
وخلاصة الامر: ان الانحراف الجنسي ظاهرة اجتماعية معقدة تتدخل فيها عوامل شتى. وليس من السهل ان نضع لها قانونا عاما. انما يصح ان نقول: بان تحجب المرأة وانفصالها عن الرجل يزيدان في نسبة انتشار هذه الظاهرة بين الناس. ولست اعني بهذا ان الحجاب يخلق الانحراف او يوجده من العدم كما ظن الذين نقدوا كتابي الاخير."
__________________
كلما زادت معرفتي بالإنسان زاد احترامي للحيوان

Safaa Freeman غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-26-2011, 06:00 PM   #8 (permalink)
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
المشاركات: 2
افتراضي

ما شاء الله على هذا الثقافة سب شتم وتتهم العلماء بالقواديين بس يلة انت عراقي ماكو عليك عتب بس على تعليق الاول (الزواج المؤقت هو لإرضاء شهوة الرجل) وشنو النساء ما عندهم شهوة لو حاجة بالبيت اشوكت ردتت تستخدمها ان صح ما تدعيه حيث ان المتعة او المسيار حرام لعد شنو الحل المراءة او الرجل ينتظر مدى الدهر ان يتزوج ويفوت قطار العمر وينشال على المقبرة .انت تفكيرك لاديني ولا علماني يمكن انت من البادية متعصب الى درجة من الزواج.او تريد ان تقلل النسبة السكانية في العراق سلامي ابو الثقافة العالية ابو اللسان النظيف نظف لسناك من السب والشتم وبعد اتفلسف براس العالم

اقتباس:
مشاكل المطلقات والارمل تحل بضمان حياة كريمة لهن وليس تحويلهن الى اداة متعة بيد الرجل يتقاذفهن المتمتعون والمسياريون.
أما الزواج المبكر فحتى الرضيعة شرعوا لها فتوى الزواج فأي مبكر تريد هل يجب تزوجها وهي في بطن امها؟
الزواج المبكر هو لضمان سيطرة الرجل على الطفلة لكي تكون المرأة تحت سيطرة الرجل ولا تكون لها شخصيتها ولكي تبقى احدى ادوات المنزل وليس جزء من عائلة.


انت اقتراحك لحل المشاكل حلو بس تدري هذا الفكر الي عندك من اش وكت من وكت افلاطون الي سماه الجمهورية بس شنو بحياته مايصير لا فكرك ولا فكر افلاطون تقترح ان نحل مشاكل الارامل والمطلقات بحياة كريمة حلوة بس اشلون ومنين اتجيب هاي الحياة الكريمة بالصبر مو العمر يركض مايمشي بابا جيب فد شي واقعي خلي انطبقها مو بس احلام وردية وحجي

اقتباس:
وهل ترضى لأخواتك او بناتك ان يمارسن المتعة وكلما انتهت العدة عقدن على اخر
انا عندي دين وديني يحلل لي فما المانع من تطبيقها اذا انت ما عندك دين فهذا مشكلتك بس دع الناس بشانهم لان انت لست برجل دين لا تتدخل في الدين .الم يقولون لماذا رجل الدين يتدخل في السياسة.اذن هذا الموضوع (المتعة)موضوع ديني خالص ابتعد عنها او اذهب وادرس الدين وابحث وبعدها اتكلم وحلل وحرم بكيفك على الاقل نقول انت رجل دين وتجتهد ان اصح

اقتباس:
هذا كذب على الدكتور الوردي، فحديثه لم يكن عن الايرانيين وانما عن رجال الدين والرهبان وهذا نص ما كتبه في "مهزلة العقل البشري" ص 11:
"وينتشر اللواط أيضاً بين الرهبان الذين ينقطعون لعبادة ربهم في الاديرة المنعزلة. وهو ينتشر كذلك بين رجال الدين الذين يعيشون في مراكز دينية تتحجب المرأة فيها او يقل وجودها. وقد نجت بعض المراكز الدينية في ايران من هذا العادة لشيوع زواج المتعة فيها، فرجل الدين هناك يشبع شهوته عن طريق المتعة، وبذلك يقل تطلعه نحو الغلمان.
وخلاصة الامر: ان الانحراف الجنسي ظاهرة اجتماعية معقدة تتدخل فيها عوامل شتى. وليس من السهل ان نضع لها قانونا عاما. انما يصح ان نقول: بان تحجب المرأة وانفصالها عن الرجل يزيدان في نسبة انتشار هذه الظاهرة بين الناس. ولست اعني بهذا ان الحجاب يخلق الانحراف او يوجده من العدم كما ظن الذين نقدوا كتابي الاخير."
انت تتهم الناس بالكذب وتسب العلماء وتشتم اولا واكررها عدل اسلوبك في المناقشة ثانيا انت تناقض نفسك حيث اتهمتني بالكذب على الدكتور على الوردي وانا الحمد لله لم اكذب وبعدها تقول ان (بعض المراكز الدينية في ايران من هذا العادة لشيوع زواج المتعة فيها، فرجل الدين هناك يشبع شهوته عن طريق المتعة، وبذلك يقل تطلعه نحو الغلمان.) ايهما احسن ان تتمتع مع امراءة او ان تكون من الشاذين جنسيا.بالمناسبة قال الرسول الاكرم (ص)((خاطب الناس على قدر عقولهم)) وانا عندما اقول ايهما احسن المتعة ام الشذوذ الجنسي ليس قصدي ان المتعة حرام بل قصدي لك ان تريد حل الشذوذ الجنسي فمتع النساء.وهذه اية من كتاب ديني الحنيف يثبت لي ولك ان متعة النساء حلاللللللل. {فما استمتعتم به منهن فآتوهن أجورهن فريضة ، ولا جناح عليكم فيما تراضيتم به من بعد الفريضة ، إن الله كان عليما حكيما }
عقيل.ر.س غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-27-2011, 08:55 PM   #9 (permalink)
عضو متميز
 
الصورة الرمزية Safaa Freeman
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 9,253
افتراضي رد: بين جهل العوام وصمت العلماء الزواج المؤقت يهدد المجتمع والاسرة العراقية

يقال "لا تجـادل الأحـمـق , فـقـد يخطئ الناس في الـتفريـق بينكما"
__________________
كلما زادت معرفتي بالإنسان زاد احترامي للحيوان

Safaa Freeman غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-04-2011, 11:03 AM   #10 (permalink)
حبيب
Guest
 
المشاركات: n/a
افتراضي رد: بين جهل العوام وصمت العلماء الزواج المؤقت يهدد المجتمع والاسرة العراقية

العجب من هذا المحامي الركابي المتفلسف الذي يدعي العلم والغيرة على ابناء المجتمع وانحداره للسقوط وانزلاقه إلى الانحراف من هذه الأفكار الاتي لم يأتي عليها بدليل أو برهان أو بينة
أم تخجل ... أما تستحي ... ما هذا السب والشتم منك أيها المدعي ما ليس لك
إن زواج المتعة أحله الله ورسوله وقد مارسه المسلمون في زمن النبي (ص) وشطراً من خلافة أبي بكر، وحرمه الخليفة الثاني عمر بقوله المشهور: (متعتان أحلهما الله ورسوله وأنا أحرمهما وأعاقب عليهما) هذا من الناحية الدينية والشرعية.
اما من الناحية الاجتماعية من قال لك إن زواج المتعة يؤدي إلى تمزق المجتمع وانتشار مرض الأيدز وشيوع الانحراف، أما بالنسبة إلى المجتمع فكثرة النساء الأرامل والمطلقات والعوانس ما السبيل إلى علاج مشاكلهن هل بالوعود أو الآمال الكاذبة أو بانتضار أن تحل المشاكل السياسية بين السياسيين ويستقر البلد ويتحسن وضعه الاقتصادي ثم تلتفت الدولة إلى مشاكلهن وتعمل على سن قوانين تحفظ لهن حقوقهن وكرامتهن والعيش الكريم، ولكن كيف؟؟؟ ما هو الحل لمشاكلهن الجنسية هل يكون بوضع اعلانات ترغيبية للزواج منهم مقابل مبالغ مادية مغرية؟؟؟!!!
وما هو الحل لمن لا يستطيع تحمل نفقات الزواج الباهضة؟؟؟ هو بانتضار أن يستقر البلد ويتحسن وضعه المادي والاقتصادي وأن.. وأن.. لكي يتمكن من الزواج بعد أن يشيخ ويفوته قطار الزواج؟؟؟!!!
ما هذه الهجمة على الزواج المؤقت؟؟؟ الواضح من كلامك وسبابك وتهجمك على العلماء أنك منطلقك هو منطلق طائفي مغلف بغلاف الغيرة على الشباب والنساء.

واني اعرف انك ستقول لا تكلم الجاهل ولا تكلم الاحمق لتتهرب من الجواب الدامغ لباطلك فما تطلق من وصف إلا وهو عليك منطبق
  رد مع اقتباس
رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags - تاق )
لا شيء


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع

تعليمات المشاركة
تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الحبوب المخدرة و المخدرات آفة تهدد المجتمع العراقي Safaa Freeman ملفات و وثائق 21 06-19-2011 09:44 PM
ازدياد حالات الطلاق بسبب الزواج القسري Safaa Freeman منتدى الشؤون السياسية العراقية 4 07-23-2008 12:30 AM
مجلة سوبر تنشر وثائق تؤكد أحقية البطل العراقي نشأت أكرم، بلقب أفضل لاعب آسيوي في عام 2007 Safaa Freeman واحة شهداء التايكواندو الرياضية 3 12-05-2007 05:11 PM
أياك و الزواج من روسية Safaa Freeman أستراحة الأعضاء 0 10-31-2007 11:03 AM
وفي الليلة الظلماء يفتقد اعضاء مجلس النواب Safaa Freeman منتدى الشؤون السياسية العراقية 0 08-09-2007 06:19 PM


الساعة الآن: 11:14 AM


iraqiforum.net © 2007 vbulletin