Untitled 1Untitled 1


العودة   المنتدى العراقي > المنتدى الثقافي > واحة ديوجين
التسجيل البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

واحة ديوجين علمية، فكرية، عقائدية، فلسفية.

رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 05-13-2011, 03:08 PM   #1 (permalink)
عضو
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 67
افتراضي تعال لنا ... يا رسول الله محمد (ص) لترانا .. مسلمين ولا اسلام (الحقلة الثالثة والأخيرة 3/3)

تعال لنا ... يا رسول الله محمد (ص) لترانا .. مسلمين ولا اسلام (الحقلة الثالثة والأخيرة 3/3)

حيدر محمد الوائلي

(الحلقة الثالثة والأخيرة)
أراك يا رسول الله تبكي على سوء حالنا ... وأنا صرنا لا ما أردت لنا أن نصير .. وأردنا لا ما أراد الله والرسول ، وأنا رجعنا القهقرى من بعدك ، وعدنا نعبد (هبل واللات والعزى) جدد بمسميات الطائفة والسياسة والقومية والنفس وما تشتهي ...
ونقول لا اله إلا الله وننافق ، وأنت تكره المنافقين ... وأنت حرباً ضد المنافقين ، فالمنافقين أشد خطراً من المشركين لذلك أسكنهم الله الدرك الأسفل من النار .
تصوروا أن لليوم هنالك من يسمي هكذا فاسدين ظالمين فضحهم التاريخ بأسامي (خلفاء إسلام) و (أمراء مؤمنين) ، لا بل يمجدوهم ، لا بل يحرم من يخرج عليهم وعلى أمثالهم من حكام فاسدين ولليوم !!
لذلك كان الظلم والفساد هو الميزة الأبرز لأغلب الحكام المسلمين قديماً وحديثاً والعرب خصوصاً ، فمطالعة بسيطة لتاريخ بني امية وبني العباس تراها تلهم الظلم والعدوان وسفك الدماء وملأ السجون لأجل كرسي الحكم ...

سوّل لهم الشيطان فأعمى أبصارهم ... وكما زينوا لدكتاتور الأمس فهم زينوا لدكتاتور اليوم (حفظه الله ورعاه) !!
بالرغم من أن تلك الحقائق مثبتة في الكثير من الكتب التاريخية المعتمدة ، ولكنهم اليوم يبررون لهم جرائم التاريخ التي كررها بعض حكام المسلمين اليوم وما فرق اليوم عن البارحة .
وبداية النفاق تبريراً مخادعاً ...
ها هو الحسين بن علي سيد شباب أهل الجنة كان مخطئاً وشق عصى الطاعة على مولاه يزيد بن معاوية السكير العابث بالقرود والكلاب والغواني وخليفة مسلمي اللهو والمرح ...
هكذا يفتي كبار العلماء اليوم ، والمفتين ...

لكن الشباب اليوم وفي العام (2011) عام الثورات المباركة ضد الأنظمة الغير المباركة ، قد ضربوا تلك الفتاوى والآراء والتاريخ المنحل المزور عرض الحائط وأخرسوا علماء السوء .. وحكام السوء .. وحاشية السوء .. ووسائل إعلام السوء .. وثاروا ضد الحكام الظالمين (المسلمين) وأنظمتهم (المسلمة) الفاسدة في تونس ومصر وليبيا واليمن والبحرين والسعودية وسوريا والأردن وعمان ...
أضطر بعض اولئك العلماء وتلك الأنظمة وتلك العصابات للتنازل والإفتاء بجواز ثورات الشباب ضد الحاكم (ليس كلها) فبعض الثورات ظلت حراماً لأنها ثورات من غير طائفة المفتي والعالم الأسلامي الجليل !!
ولكن لم تزيد فتاواهم من عزيمة الشباب ولا من إرادتهم ... لأن الشباب ثاروا من دون الحاجة إليها فهم يتبعون الفكر السليم الذي كان معطلاً عشرات السنين ... كتعطيل وتغييب ذكر علماء دين عاقلين مفكرين ...

تعال يا رسول الله محمد (ص) لترى بعض علماء الدين المسلمين اليوم تناصر ثورات ضد حكام أيدوها من قبل بفتاوى مباركة !! ليعود اليوم نفس من أفتى بتأييد ثورة فحرم ثورات أخرى ضد حاكمين بنفس فساد ذاك الحاكم ... ولكن الفرق طوائف وتوجهات وأن هذه الثورة ليست من طائفة هذا المفتي ... (وكلها طوائف إسلامية) !!
أراك يا محمد (ص) تأمر بلالاً أن يتسلق ويرتقي أشرف مكان على الأرض ، ليؤذن بالناس لأقدس صلاة ...
لم يلتفت محمداً (ص) يومها أن بلال عبداً أسود !! ولم يعر أدنى إهتمام لذلك ، فالمرء على قدر عطائه ومساهمته في المجتمع ...
رغم أن العبودية كان متفشية يومها في الجزيرة العربية وما حولها بل في كل أغلب بلدان العالم ، فجاء محمداً ليخلص العبيد ويجعلهم أحراراً رغم أنف الملوك والرؤساء والقبائل ولم يكترث للتيجان والعروش والقصور ...

تعال يا رسول الله (ص) لترانا نقرب (الشريف) ونقصي (الضعيف) رغم نهيك وقولك (ص) :
(إنما أهلك الذين قبلكم أنهم كانوا إذا سرق فيم الشريف تركوه وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد)
وكم في يومنا من سارق مكرم ومحترم وممدوح ، وكم من شريف ونزيه مذموم ومكروه ...
تعال لترانا نقرب ونكرم الشريف (الغني .. المسؤول .. الحاكم .. المدير .. الموظف الكبير في الدولة ) رغم فساده وظلمه وجهله ، ونقصي ونطرد الضعيف (النزيه .. العاقل .. المؤدب .. الخلوق .. الناصح .. الناطق بالحق .. الفقير) رغم كرامته وعلمه وأدبه ... فالتعامل بمحسوبية رسمية ونسمي أنفسنا مسلمين ...

كتب المستشرقين أن محمداً كان شغوفاً بالنساء ، فثار ذلك إمتعاض بعض الباحثين المسلمين المطلعين ... لماذا يسمون النبي محمداً (ص) كذلك ؟!!
ولماّ راجع اولئك الباحثين كتباً تسمى (الصحيح) وأسانيد معتبرة عند البعض ولليوم ، وجدوا أن النبي كما وصف المستشرقين ... مع الأسف !! ثبتوا التزوير في كتب أثرت فيها السياسة أكثر من الدين .
كتب الكاتب المصري (صالح الورداني) كتابين فيما يخص هذا الموضوع ، الكتاب الأول أسماه (الخدعة) والكتاب الثاني أسماه (تصحيح العبادات) في الكتاب الثاني ترى المأساة والتزوير والتلفيق وبدعم مباشر من أئمة الزور ومن خلفهم السلاطين المسلمين والخلفاء المسلمين وأمراء المؤمنين ...
في أحد الأحاديث بأختصار شديد أن النبي (ص) كان سائراً فوقع في قلبه شيء من إمرأة مرت من جنبه في الطريق فأكمل النبي طريقه وكان معه مجموعة من أصحابه فسار هنيئة فأستأذن من أصحابه لدى وصوله لمنزل أم سلمة ليواقعها ، فدخل ليواقع ام سلمة وترك أصحابه منتظرين بالباب !!!
سامحني يا رسول الله لنقل هذا التزوير نقلاً عن كتاب (الخدعة) ولكني يجب أن أنقل ما أعرف وأترك النتائج على الله ...
رواية مذهلة وأكثر ما أذهلني فيها أنها موجودة في صحيح (.....) .
أي عاقل يصدق ذلك ... ؟!!
وماذا تركنا للأنجيل والتوراة المحرفتين واللتان تصفان أنبياء بني إسرائيل ومغامراتهم الجنسية علانية ...!!
نبي يسترق النظر على نساء ، أمام مرأى أصحابه ، ويغير مسيرته ليذهب ليواقع زوجته ويترك أصحابه منتظرين بالباب !!
يقول الكاتب المصري (صالح الورداني) بعدة إيراده عدة روايات مشابهه في أسانيد كتاب (مسلمين) : (ولا غرابة أن نرى المستشرقين يصفون النبي بزير نساء فبصحاح المسلمين أحاديث مزورة ومدسوسة تثبت ذلك) !! –مع الأسف- !!
تخيلوا أن ما ذكرت هي رواية واحدة فقط !! ولكم أن تكملوا وتطالعوا بقية الكتاب !!

ينسبون تلك الأفعال للرسول والرسول منها براء بلا نقاش ، لكي يكون حلالاً لخلفاء بني امية وبني العباس والملوك والأمراء والوزراء أن يعبثوا بما يحلوا لهم ، ويحلوا لهم ما يعبثون ، فقد صوروا للناس أن الرسول مثلهم ...!!
ولكن يبقى الرسول الأكرم محمد (ص) ورغم أنفهم أعظم خلق الله أخلاقا وأكثرهم أدباً وسماحة ... ما دام للعقل السلم بقية وإلا فلا ...
هكذا صوروك يا رسول الله محمد في كتبهم ولما بانت الفضائح اليوم لباحثين وكتاب تصوروا أنهم لم يطعنوا بتلك المؤلفات ولا بمؤلفيها ولكن أخفوها ... (لأنها صحاح) !!
يستحون ويخافون من كتاب وكتابات مزيفة ومحرفة ولا يستحون منك يا رسول الله ... لأنها كتب ومؤلفات معتمدة (كلياً) لدى طائفة معينة ويخافون على الطائفة من أن تضعف أو يصيبها الهوان ولا يخافون على الرسول الأكرم وكرامته !!
هذا هو دين اليوم ... دين الطائفة لا دين الله .
لترجع وتثور ثائرتهم ضد الدنمارك ورسام كاريكاتوري دنماركي صور النبي أنه إرهابي ، لكثر ما رأى من بشاعة أخبار وصور الذبح والتفجيرات والتفخيخات وفتاوى التكفير وتحليل سفك الدم بأسم (الله) و (محمد) وبعلامات وشعارات المجاهدين والمقاومين كما يسمونهم والتي كثيراً ما بثتها قناة العربية السعودية المسلمة والجزيرة القطرية المسلمة ...
ثاروا ضد رسام كاريكاتوري جعلوه مشهوراً فهو لم يكن ولا رسموه معروفات ، ولم يثوروا ضد من إستغل الأسلام بصورة بشعة وقذرة ومن زيف وزور الدين ، بل ثاروا ضد من فهم الأسلام مما يراه اليوم من مساوئ غطت المجتمعات الأسلامية ...

يا رسول الله أراك حزين على حالنا وغبائنا وسذاجة تفكيرنا وأكيداً لم تعر إهتماماً لرسم كاريكاتوري لرسام دنماركي كما لم يؤثر بك أبا لهب ولا أبا سفيان ولا أبا جهل ولا جراح السنين ...
وما أقول فيمن قلب الدنيا من سياسيي الخليج وأعضاء برلماناتها الخرساء ورجال دينهم ذوي القوفية البيضاء والحمراء والتي تخفي عقولاً سوداء ، حينما صرح رجل دين كويتي ناقداً ومتهجماً على أم المؤمنين عائشة ، ليشعلوا فتيل الحرب ويصبوا جام غضبهم على رأي رجل دين لا معروف ولا بارز ولا مشهور وقد سفهه أصحابه قبل من ناوئوه ...
لم يحركوا ساكناً لواقع الأمة الأسلامية السيئ وحكام السوء الجالسين على رقاب الناس غصباً وقهراً ، وعلى تاريخنا المزيف والمحرف والمسيس ...
بل ثاروا ضد تصريح من رجل دين في قناة لا معروفة ولا مشهورة ..!!

تعال لنا يا رسول الله (ص) لترى أن أرقى جامعات ودراسات العالم لا في أرضي أجدادنا العلماء بل عند أحفاد السحرة والمشعوذين والمتخلفين في أوربا يوم كان المسلمين مخترعين ...
تعال لتراهم اليوم أسياد العالم بالأختراعات والعلم والمعرفة وحقوق الأنسان ... ونحن وطوائفنا وحكامنا المسلمين ورجال الدين والسياسيين فيقتلون بعضهم بعضاً وبالآلاف ...
تمتلأ السجون عندنا لمجرد التكلم برأي يخالف هوى ومزاج الحاكم المسلم الجائر ، ولمجرد مظاهرة ضده فهي كفيلة بألغاء حياة عشرات الآلاف من الناس رغم أن حرمتهم عند الله أشد من حرمة الكعبة ، كما صرح بذلك الرسول (ص) ...
تعال لترى لجوء المسلمين من اللاجئين سياسياً ودينياً لبلدان أوربا وأمريكا الغير مسلمة ، ففي بلداننا ميزة مصادرة الحريات وتقييدها وقوانين الطوارئ وحضر التجوال والبراعة بالتعذيب والسجون ...

هل سمع أحد منكم يوماً لجوء أوربي أو أمريكي أو كندي الى بلد إسلامي و (عربي) حصراً !!
طبعاً غمرتني الضحكة لدى ذكري فكرة أن يطلب أوربيون اللجوء مثلاً في السعودية بلاد المشاعر المقدسة وبيت الله الحرام ومحل مرقد خاتم الأنبياء والمرسلين ...!!
حقيقة فكرة مضحكة ومستحيلة ...!!
ها ها ها !!! أوربي يطلب لجوء في السعودية ليمارس كامل حريته الدينية والسياسية (فقط لا غير) في المملكة السعودية !!!
في أرض فيها طوائف إسلامية محاربة ومراقبة ومسجونة لكونها طائفة تخالف مزاج علماء الدولة في المملكة ، فيصادرون حقوقهم لهذا السبب الشنيع ، ولكم أن تتخيلوا كيف سيكون الحال مع غيرهم من غير المسلمين ؟!!
تخيلوا المفاجأة !!
سيكون حال غير المسلمين في بلاد المسلمين أفضل بكثير من علاقة طوائف إسلامية ومسلمين فيما بينهم !!
فدين اليوم جعلوه دين (كراهية .. وبغض .. وحقد .. وغضب) لا دين (سلام .. ومحبة .. وتآخي .. ومسامحة .. والتعامل مع الناس على أنهم بشر أولاً وأخيراً وإحترام الأختلاف) وهذا ما أكد عليه النبي الكريم محمد (ص) مراراً وتكراراً ...

تعال لترى رجال الدين المسلمين يلعبون بالدين كلعب الطفل بالكرة ، ولا يحرصون عليه وأنت الحريص يا رسول الله ووصفك الله بأنك : (حريص على المؤمنين)
تعال لترى علماء الدين عبيد السلطان والأمير والحاكم على مر السنين ...
أراك تبكي علينا أننا لا شيء ... أننا أصفاراً في معادلة الحياة ، والصفر لا شيء ... وعار علينا أننا لا شيء ...
تبكي علينا ترى المسلمين أيام كانت أوربا غارقة في وحل الجهل والتخلف وكان علماء المسلمين يبدعون في الكيمياء والطب والجبر والفيزياء والترجمة والتأليف والطباعة وبالمكتبات ...
فتعال لترانا اليوم مستهلكين مستوردين لكل شيء وصناعاتنا الوطنية فاشلة وليست أصلية ومغشوشة ...
وأكثر إعلاناتنا التلفزيونية في القنوات ذات المشاهدة الجماهيرية وإعلاناتها حول (البطن) فقط !!
دعاية نستلة وعصير ومشروبات ومأكولات (ومش حتئدر تغمض عينيك) !!
ومن كان همه ما في بطنه كان قيمته ما يخرج منها .

دين اليوم دين طوائف لا على أساس أن الطائفة منهج يسلكه العباد لعبادة الله ، بل على أساس أن الطائفة تعبد من دون الله وبغض النظر عن رضا الله ...
نعم هكذا يفكر البعض (وكثيراً ما هم) اليوم ...
((أنتهى ... وسيتبعها في الأيام القادمة سلسلة مقالات جديدة بعنوان "تعلم الصبر من علي بن أبي طالب لتنال الظفر" أرجو متابعتها))
حيدر عراق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags - تاق )
لا شيء


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع

تعليمات المشاركة
تستطيع إضافة مواضيع جديدة
تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تعال لنا ... يا محمد لترانا .. مسلمين ولا اسلام (الحلقة الثانية 2/3) حيدر عراق واحة ديوجين 0 05-09-2011 07:19 AM
تعال لنا ... يا محمد لترانا .. مسلمين ولا إسلام (الحلقة الأولى 1/3) حيدر عراق واحة ديوجين 0 05-04-2011 06:45 PM
وفاة المرجع الديني آية الله العظمى محمد حسين فضل الله Safaa Freeman العالم من حولنا 4 07-11-2010 08:14 AM
قصة الأمام الحسين رضي الله عنه للدكتور محمد العريفي المهندس جاسم الشمري واحة ديوجين 0 12-28-2009 12:07 AM
ببركات الثورة الاسلامية اراضي عراقية تنتقل الى ايران من قدرة الله (اللهم صلي على محمد وآل محمد) Safaa Freeman منتدى الشؤون السياسية العراقية 2 02-11-2009 06:43 AM


الساعة الآن: 06:44 AM


iraqiforum.net © 2007 vbulletin