Untitled 1Untitled 1


العودة   المنتدى العراقي > المنتدى الثقافي > مكتبة الدكتور علي الوردي
التسجيل البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

مكتبة الدكتور علي الوردي واحة مخصصة لنشر الكتب و الأبحاث

 
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 03-05-2011, 06:49 AM   #1 (permalink)
عضو متميز
 
الصورة الرمزية safaa-tkd
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 9,253
افتراضي عیسى بجمان مسؤول ملف القضیة الکردیة في جهاز السافاك الایراني وأحد صناع تاريخ العراق الحديث، يتحدث!




مسؤول فی السافاک الایرانی الذی تکهن بوقوع إنقلاب عبدالکریم قاسم یتحدث 1-3


الجوار: صناع الاحداث عندما یتحدثون فان کلامهم سیکون تاریخاً ویجب تسجیل کل کلمة ینطقونها حتى نؤرخ لتاریخنا ونبحث عن الحقیقة اینما کانت ، وعیسى بجمان کان واحداً اذا لم نقل صانعاً لتاریخ العراق فلابد انه کان ذو تأثیر على ذلک التاریخ فقد کان هو المسؤول عن ملف القضیة الکردیة فی منظمة السافاک الایرانیة فی عهد الشاه وقد شهد انطلاقة حرکة التمرد الکردیة بل کان هو احد المخططین لها فماذا یقول عیسى بجمان ؟


حدیث عیسى بجمان ورد فی کتاب "زوبعة الأحداث" للکاتب الکردی عرفان قانعی فرد الذی اجرى حواراً مفصلاً مع بجمان وکتب فی المقدمة موجزاً عن حیاته : عیسی بجمان ابن عبدالله ولد فی عام 1924 فی مدینة سنندج الایرانیة و تخرج من الجامعة بشهادة لیسانس حقوق وبعد أداء الخدمة العسکریة إنضم إلی منظمة السافاک و استمر فی العمل فیها حتی عام 1976 وترقی إلی مناصب و أعمال مختلفة من بینها ترؤسه ممثلیة السافاک فی الملحقیة العسکریة الایرانیة فی العراق و کذلک رئاسته لجهاز مخابرات الدرک - قبل الثورة - و کان هو أحد القلائل الذین تکهنوا بوقوع الانقلاب العسکری لعبد الکریم قاسم ،فی العراق ، و قد أطلع تیمور بختیار رئیس السافاک آنذاک بالأمر والذی قام بدوره بمحادثة الرئیس الأمریکی "جون أف کندی " فی هذا الامر لکن القضیة برمتها لم تجذب اهتمام السی آی.ای و "الشاه" ، و أدى قراءة ذلک التقریر إلی إنزعاج "الشاه" و غضبه و بعد مدة وقع الانقلاب العسکری فی العراق وأصبح بجمان قائداً للعملیات العسکریة فی کردستان العراق ، من أجل تسهیل الاطاحة بعبد الکریم قاسم و اعادة الحکم الملکی للعراق ، وکتاب "زوبعة الأحداث" فی الواقع یقدم معلومات وافرة و سریة عن بعض نشاطات منظمة السافاک الایرانیة فی فترتی 1950-1970 ، مع أن العقید بجمان کانت لدیه کتابات متعددة فی هذا المجال خارج ایران ، لکنه کشف فی هذا اللقاء الأشیاء التی لم تقال عن تاریخ کردستان وایران المعاصر.

عرفان: بعد حدوث إنقلاب عبد الکریم قاسم العسکری ، ذهبت إلی العراق باعتبارک عمیلاً للسافاک و مسؤولاً عن الملحقیة العسکریة الایرانیة هناک ، و قد توصلت إلی ضرورة قیام ایران بعمل انقلاب فی العراق ، و من أجل هذا الغرض استثمرت ورقة الأکراد، کیف کان لقاؤک الأول بالبارزانی و ابراهیم أحمد و جلال الطالبانی ؟

بجمان : فی عام 1958 ذهبت إلی العراق کأستاذ لعلم التاریخ و الجغرافیا و لم أمکث مدة طویلة حتی انتقلت من بغداد إلی السلیمانیة ، و هناک کنت أعمل علی التقرب من الأکراد ، و قد تعرفت فی ذلک الوقت علی ابراهیم أحمد و کان انساناً کبیراً و مثقفاً و نزیهاً ، و کان أول لقاء ضمنا بجلال الطالبانی هو فی احتفالات النیروز حیث بعث طالبانی دعوة إلی السفارة للمشارکة فی الاحتفال ، و قد خشی سفیرنا من الذهاب إلی هناک ، فذهبت أنا ورائد إلی الاحتفال ، و هناک إلتقیت بجلال الطالبانی و قد عقدنا العزم فیما بعد علی تکرار اللقاءات فیما بیننا و منذ نوروز 1960 الذی اکتشفت فیه طالبانی و حتی نوروز 2010 یعنی لمدة 50 عام کانت لطالبانی صلات بایران و لم تعرف تلک العلاقة غیر الاخلاص و الصدق والأمانة.


عرفان: فی اطار نشاط السافاک فی کردستان قمتم بتأسیس إذاعة و طباعة صحیفة کردستان من أجل کسب تعاطف أکراد سوریا والعراق ؟

بجمان: فی إطار التحقیقات الأمنیة التی أجریتها للسافاک اکتشفت وجود جمعیة کردیة تعمل فی باریس و کانت برئاسة "کامران بدرخان" و هو استاذ اللغة و الأدب الکردی فی جامعة صوربون ، و هناک إلتقیت به و ذکرت له بأن سیاسة ایران تجاه الأکراد تشهد نوعاً من التحول ، فأجابنی : إذا کنت صادقاً لماذا لیست لدیکم مطبوعة واحدة باللغة؟


یتوجب علیکم إصدار صحیفة باللغة الکردیة ، و هنا قمت بجمع عدد من الاعلامیین و الشخصیات المرموقة مثل "الآخوة مفتی زاده"و "شکرالله بابان" و شخصیات آخری مثل "بدیع الزمان" الذی صدرت الجریدة باسمه و کان أحمد مفتی زاده و أدب هما اللذان اقترحا علیّ اسم "بدیع الزمان" للاشراف علی الجریدة وان یکون صاحب الامتیاز فیها و عندما إلتقیته أول الأمر رفض التعامل مع السافاک و قال : أنا لاأتعاون مع السافاک فأجبته ؟ دع عنک هذا الکلام ، و سنقرر لک مرتباً شهریاً ، و لن نفعل أکثر من وضع اسمک علی الجریدة ، و تیقن بأنه لن یصیبک أی ضرر من ذلک ، و أصرّ علی رفضه لتبنی المشروع ووجدت انه من الأفضل أن ألجأ إلی الشیخ عثمان نقشبندی فأنا أعرف بأن الشیخ له تأثیر علیه ، و کان الشیخ عثمان وداوود بیک من الأشخاص الذین یقدرون الأعمال التی أقوم بها ، فرجوته أن یتکلم إلی بدیع الزمان و الذی سارع إلی قبول توصیاته فسألنی : ماذا نفعل إذن ؟

فأجبته: سنقوم بأشیاء سترتضیها لو کنت واثقاً بی! ، سنقوم بأعمال لمصلحة البلد!.


لکن أحمد مفتی زاده ومن دون أخذ ورد وافق علی العمل فی صحیفة کردستان ، وقد استأجرنا لها مکتباً فی شارع "صفی علی شاه" و قلت لهم : أرجوکم لاتنحو بالقضیة منحی سیاسی و کرسوا کل أعمالکم علی کتابة الشعر و الشعراء والجغرافیا و لا تکتبوا أشیاءاً قد تسبب احراجاً لی و مشکلات للجریدة مما یؤدی إلی غلقها ، و قد تصرفوا مثلما إتفقنا علیه ، و عندما صدرت الصحیفة لأول مرة بعثت باحدی نسخها إلی کامران بدر خان ، و قد لاقت استحسانه ، و أنا دعوته للمجیء إلی ایران ، وهیأت الأجواء للقائه بالشاه 1953 -1954 و إلی ذلک الحین لم یقع الانقلاب العسکری فی العراق وبعد ذلک زار ایران مرتین و کان آخرها عندما جلب معه زوجته الألمانیة و کان ضیف الشرف علی طعام الغداء مع الشاه ، وقد أخذ الشاه بتوصیاته بشأن منع اعدام عزیز یوسفی و غنی بلوریان فقد حکم علیهما بالحبس المؤید ، و بعد ذلک اخترت مظهر خالقی للإدارة العامة للإذاعة التی تم تأسیسها.




عرفان: و علی أثر ذلک بعثت بمشروعک إلی السافاک حیث قام"باکروان" بتوفیر فرصة اللقاء لک بالشاه ، و الذی وافق فیما بعد علی إعلان الأکراد ثورتهم المسلحة فی العراق .

بجمان: اعلان الثورة المسلحة ضد العراق کان مقترحی ، و إذا لم یتخذ مثل هذا القرار فإن الأکراد لم یکونوا یملکون القدرة علی مواجهة العراق و کانت تتلاشی قضیتهم فأرسلت برقیة مستعجلة أخبرتهم فیها بعودتی إلی ایران و ذهبت إلی"باکروان" و کان قد خرج لتوه من لقاء الشاه و قال لی اتصل بقائد الحرس الخاص الملکی من أجل لقاء "الشاه" ، و کان "فرودست" فی ذلک الوقت یشغل منصب مستشار منظمة "السافاک " و قد اتصل بی و قال انهم سیبعثون یوم غد الی سیارة ستقلنی الى مکان الشاه فسألته : هل سأقول کل شی ؟ فأجابنی : اطلب الرخصة قبل أن تتحدث بشیء ، و خلاصة القول ذهبت للقاء الشاه فبادرنی بالسؤال لماذا لا بد أن نقدم العون لهؤلاء الناس؟

فأجبت بالقول : سیدی لیس لدینا شیء نخسره مقابل العراق .

الشاه : هل سنقدم العون لأشخاص قتلوا جنودنا وضباطنا؟

کانت لدی الشاه ضغیة تجاه بارزانی بسبب تورطه بقضیة الارهاب و هروبه إلی الاتحاد السوفیتی فی عام 1945 فقلت : سیدی انسوا الماضی ، فالزمن تغیر.

و خلاصة القول فإن الشاه وافق و قال : اکتب بخط یدک رسالة إلی باکروان واجلبها إلی حتی أوقعها ، و أما باکروان فقد طلب الی أن لا أذهب إلی بغداد حتی یقابل الشاه و یأخذ منه القرار الصریح بشأن القضیة و ما ینبغی عمله عقب ذلک ،حیث طالبنا الشاه بأن نقدم مخططاً واضحاً لکیفیة دخول ایران فی هذه العملیة ،وقلت للشاه لن نخسر شیئاً؛ وتفضلوا بالموافقة علی منحهم 1000 بندقیة من نوع"برنو" بالاضافة إلی ملیون طلقة - و بالطبع جمیعها أسلحة مستهلکة وانقضت مدةصلاحیتها - بالاضافة إلی منحهم ما یقارب 200 إلی 300 ألف تومان.

و تقرر انه ینبغی کتابة ذلک فی بغداد ، قبل عودة جلال الطالبانی إلی کردستان ، و فی تلک اللحظة التی وقع فیها "الشاه" علی ملف القضیة بعبارة "تمت الموافقة علیه" شعرت وکأنی أصبحت قائداً للحرکة الکردیة .

یتبع

المصدر صحیفة شرق الایرانیة
__________________
كلما زادت معرفتي بالإنسان زاد احترامي للحيوان

safaa-tkd غير متواجد حالياً  
قديم 03-05-2011, 07:06 AM   #2 (permalink)
عضو متميز
 
الصورة الرمزية safaa-tkd
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 9,253
افتراضي رد: عیسى بجمان مسؤول ملف القضیة الکردیة في جهاز السافاك الایراني وأحد صناع تاريخ العراق الحديث، يتحد

مسؤول فی السافاک الایرانی :طالبانی نظر الی نظرة تعجب وقال لی: انی لم اتزوج بعد فأجبته..2-3


عرفان: أما البارزانی فکانت لدیه علاقات مع الروس و کان یحاول تشکیل علاقة مع مصر؟

بجمان : البارزانی لم یکن یثق بایران أو بالشاه ، و حتی أن ثقته بامکانیة تشکیل حرکة کردیة کانت ضعیفة ، فقد کان یحاول ابراز شخصیته و تحقیق المکاسب المادیة ، فهو لم یثق بنفسه أو بأی شخص آخر حتی انه لم یملک تصورراً واضحاً أو حتی إیماناً بالقضیة الکردیة ، و أن الشيء الوحید الذی کان یهمه هو تحقیق أکبر المکاسب المادیة ، فنصف الأموال التی کانت تنفقها الحکومة الایرانیة علی تلک الحرکة المسلحة کنت أحولها بنفسی إلی المصارف السویسریة و أضعها فی حسابه الخاص ، فالبارزانی لم یکن یملک تصوراً واضحاً أو عقیدة راسخة بالکرد و کردستان و لم یکن مهتماً إلا بالحرب والتمرد و الفوضی حتی تحقق القضیة أکبر مستوی من المکاسب ، فعلی طول الخط کان البارزانیون یقدمون مصالحهم ، ولم یحققوا أیة منفعة للأکراد الایرانیین .

عرفان: سلوکیات متعارضة تماماً مع سلوکیات القائد "قاضی محمد".

بجمان : نعم فالبارزانی و من وراء ظهر القاضی إلتقی المسؤولین الروس فی تبریز و فی معسکر تبریز منحوه رتبة جنرال ، و عاد إلی مهاباد مع رواتب و امتیازات مالیة ، و حتی الاطاحة بحکومة مهاباد کان البارزانی یعیش فی ایران، الجنرال المزور کان یحسد القاضی محمد کثیراً ، فالقاضی کان یملک سمة رئیس الجمهوریة بینما هو لا یملک شیئاً وکان یستفید باستمرار من کلمات الملا والجنرال و هی أوصاف مزورة ، و حتی فی أثناء الاستعراض العسکری کان یغیر صورة القاضی محمد و یضع فی محلها صورة ستالین ، و قبل أن یهاجم الجیش الایرانی مهاباد ، اتصل البارزانی بعقید فی الجیش الایرانی وعبر له فیها عن رغبته فی القدوم إلی طهران و اللقاء (بـرزم آرا ، رئیس وزراء فی حکومة الشاه )و کان یتمنی لیس فقط اعتقال القاضی محمد بل حتی اعدامه ، فقد اخترع آلاف الأکاذیب ضده ،لکن القاضی محمد کان رجلاً نزیهاً ، و حسن السریرة و عظیماً و محباً لایران و کان وطنی للغایة و مثله کان "صدر القاضی"



عرفان: کانت لدی "الشاه " علاقات مع اسرائیل و أنت قمت بتسهیل لقاء الضباط الاسرائیلیین بالأکراد؟

بجمان: إذا کانت لدی البارزانی علاقة باسرائیل و مصر فهذا بسبب إنتهازیته ،فاسرائیل عندما شکلت علاقة مع بارزانی کانت تلک العلاقة تحت نظر وتنسیق السافاک الایرانی و لم یکن هناک شیئ یخفی عن أنظارنا لکن الشئ الذی کان یزعجنا هو علاقته بالروس - فقد کان هذا الشئ یثیر مخاوفنا.

عجلت بإخبار الشاه بهذا الموضوع ، و فی أحد الأیام طلبنی "المعتضد" و قال لی :أن رئیس أرکان الجیش الاسرائیلی و مساعده و بعض القادة الاسرائیلیین یریدون لقاء البارزانی ، فأجبته بأنه لیست هناک مصلحة من القیام بهذا العمل فأجابنی : هذاهو أمر "الشاه" و اذهب إلی لقاء نصیری "رئیس السافاک" ، و کان الأخیر یفتخر بأعمالی و نشاطاتی فقلت له : لیس من المصلحة القیام بهذا العمل فأجابنی : هل أنت رئیس أم مرؤوس ؟ و ما دخلک بهذا الموضوع ؟ فصاحب الجلالة هو الذی أمر بذلک ! و بعد یوم واحد من ذلک اللقاء إنتقلنا إلی المنزل عن طریق المروحیة حتی ندخل کردستان مساءاً.

البارزانی کان مقیماً فی الشمال و یمکن القول بلهجة محلیة و ساخرة انه کان یعیش حیاة "دین کیشوتیة" الثورة الوطنیة للأکراد و تمرد أیلول و کان یعرف بقائد التمرد الکردی ، و کانت صلاته بالروس تتم عن طریق القنصلیة الروسیة فی بغداد حیث لبارزانی عملاء هم صلته بالروس ، و لحد الآن المنطقة هی تحت نفوذ البارزانی و بالطبع لیس بعیداً عن أنظار المخابرات الایرانیة، و تمکن البارزانیون و بمساعدة الموساد الاسرائیلی من تکوین شبکة مخابراتیة فی العراق و کان لها دور مؤثر و مفید فی فتره الغزو و ما بعده ، فقد استفادت قوی التحالف من هذه الشبکة و کان هذا الأمر واضحاً بالنسبة إلی المضطلعین بقضایا المخابرات و الأمن ، هذا التعاون المثمر و الخدمات التی قدمها البارزانیون لأمریکا واسرائیل ورثته الأجیال المتأخرة من البارزانیین الذین حصدوا مکاسب کبیرة و مناصب کثیرة فی منطقة الحکم الذاتی الکردیة ، فمسرور و هو نجل مسعود البارزانی یرأس جهاز المخابرات فی المنطقة الشمالیة و تقع تحت اشرافه کل العملیات التی یقوم بها حزب "ب.ک.ک" و کذا الکرد الایرانیین المعارضین الذین یطمحون فی الحصول علی الحکم الذاتی فی ترکیا وایران ، فعلی سبیل المثال فقد أرسلوا قبل مدة ثلاثة أمریکیین بصفة سیاح إلی مریوان بینما هم کانوا فی منزل بارزانی قبل ذهابهم إلی ایران.
safaa-tkd غير متواجد حالياً  
قديم 03-05-2011, 07:11 AM   #3 (permalink)
عضو متميز
 
الصورة الرمزية safaa-tkd
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 9,253
افتراضي رد: عیسى بجمان مسؤول ملف القضیة الکردیة في جهاز السافاك الایراني وأحد صناع تاريخ العراق الحديث، يتحد

مسؤول فی السافاک الایرانی: عندما حاول بارزانی اغتیال طالبانی هرب جلال إلی ایران و أقام.. 3-3

عرفان : بعد إتقاقیة الجزائر قال بارزانی : کانت إرادة الله و قد انتهی دوری ؟

بجمان : کنت سافاکیاً ، و حتی اللحظة التی دخل فیها الشاه الجزائر کنت سهیماً بالأحداث ، و لکن بعد ذلک الحین انتهت مهمتی و تحولت قضیة الأکراد إلی الدائرة الثامنة "ضد التجسس" التابعة للسافاک و کانت مهمتها المراقبة والاشراف و الرعایة للأکراد الذین لجأوا إلی ایران ، و کان یدیرها -منوتشهر هاشمی - بینما أنا کنت أعمل فی الدائرة السابعة کمدیرعام للمعلومات و کنت أقوم بتهیئة نشرة خبریة خاصة للشاه ، فالشاه کان یثق بی و یعلم بأنی أصدقه القول .و بعد تلک القضیة استسلم البارزانی من دون قید أوشرط لأوامر الشاه و ربما کان الاسرائیلیون یطلبون منه عدم الاعتراض علی قرارات الشاه ، ذلک أن الاسرائیلیین کانوا إلی جانب البارزانی إلی آخر لحظة من وجوده فی کردستان ، و حتی انهم ساعدوه علی تشکیل خلایا مخابارتیة فی داخل العراق و أوجدوا داخل حزب البارتی عام 1972 مرکزاً للمعلومات الأمنیة و مهمته هی رصد و صناعة الأخبار

... و بعد الثورة فی ایران کانت صحیفة کیهان الفارسیة قد أجرت مقابلة مع أحد أبناء البارزانی و کانت قد سألته الجریدة عن رأیه بأوضاع کردستان فأجاب : لقد باعنا عیسی بجمان إلی الشاه ، و الشاه هو الآخر باعنا إلی أمریکا، لکنی لم أتعامل معه ابداً؟

قال البارزانی : عیسی لم یسمح با قامة حکم ذاتی للأکراد ، و لکن بأی دلیل و بأیة وثیقة ؟ فجلال لازال حیاً وهو الآن رئیس جمهوریة العراق ، و أنا لم أتعهد بشئ؟

فإذا کنت قد تحدثت مع الشاه عن حکم ذاتی للاکراد فقد کان یعدمنی و ربما کان البارزانی قد تحدث إلی بلدان أخری بشأن الحکم الذاتی وهو الشئ الذی لا یتصل من قریب أوبعید بالسافاک الایرانی.

فالبارزانی کان رجلاً مغامراً و متمرداً ، و یجب أن تقع الحرب حتی یدخل المعادلات السیاسیة و یجنی المکاسب ، لکن جلال الطالبانی و بقیة الأشخاص من العصامیین الذین رحلوا ثم عادوا .. انطلقوا بثورة جدیدة لیثتبوا أصالتهم و ثباتهم علی مسیرة النضال .



عرفان : وقد کتب بعضهم بأنک خنت الأکراد ؟

بجمان : أنا لم أخون الأکراد و للأسف و قد بلغت الثمانین و نیف و إلا لو کنت فی فترة الشباب کنت أضرب فی وجه کل من یتهمنی بذلک ، ذلک ان هؤلاء الأفراد الجهلة و المتعصبین لا یعرفون القضیة و ماهو الموضوع ، فأصل قضیة کردستان هم لا یعرفونها ، فهل أحد یعرف کم عدد الشبان الذین ساعدتهم للخروج من البلد و الذهاب للخارج من أجل اکمال تعلیمهم الدراسی و یکونون السبب فی تقدم بلدهم و کنت أقول لمصطفی البارزانی ، ابعث بأبناء الشهداء إلی ایران حتی أبعثهم إلی أوربا و أمریکا ، و لا أحد یعرف مقدار الأموال التی صرفت و لا عدد الضباط و المراتب العسکریة الذین قتلوا من أجل الثورة الکردیة ، لکنی ما کنت أرغب باستمرار الحرب و کان بودی اخماد نیرانها و ذلک لمصلحة ایران و مصلحة الأکراد .

و فی احدی الدفعات تمکنت من إیصال "باکروان" بصورة سریة إلی کردستان من أجل لقاء البارزانی ، و لا أحد یعرف ماذا یعنی أن أقوم بایصال رئیس السافاک إلی مثل هذه الأماکن الخطرة و لذا فأنا لا أکترث لحدیث هذا و ذلک أوالاتهامات التی یطلقها بعض المتعصبین .

عرفان : هل استمتعت بالعمل فی دائرة المخابرات؟

بجمان : کل تفکیری کان هو أن عملی یصب فی مصلحة البلد و مع ذلک أظن أن 50% من نشاطی کان یصب لمصلحة الأکراد ، و کنت متفانی فی العمل من أجل مبادئی ، لکنی لم أکن أفضل الکرد علی ایران أوبالعکس ، فالکرد و الایرانیون والعراقیون والسوریون کلهم .. کنت أنظر إلیهم نظرة واحدة ، و کنت أمکث لساعات طوال لکی أعد النشرة الخبریة الخاصة بالکرد حتی تصل إلی بلاط الملک وکانت لدینا معاناتنا الخاصة فی اخراج هذا العمل حیث کنت أجلب بعض الأفراد من الکرد لیجلسوا خلف الرادیو و ینصتوا إلی الأخبار ثم ینقلونها بشکل موجز علی الورق ، فلم یکن فی ذلک الوقت انترنیت أوماشابه و إذا عدت إلی أیام الشباب کنت سأنضم مرة أخری للسافاک فأنا أعشق الخدمة فی اطار الأمن الوطنی ، و حتی إذا کانت الجمهوریة الاسلامیة بحاجة إلی تخصصی فإنی سأذهب إلی هناک بهمة عالیة ، و لا یهمنی کثیراً نوع السلطة الحاکمة .

عرفان : کیف کانت نظرتکم فی السافاک لجلال الطالبانی ؟

بجمان : کانت النظرة العامة لدی السافاک و الشاه عن جلال الطالبانی بأنه شخصیة مقبولة ، و إلی الیوم الأخیر الذی کنت أعمل فیه لدی السافاک یعنی سنتین قبل الثورة ،کان السافاک یؤید وجهة نظری و کنت أقول لهم انه لا ینبغی الرکض وراء بارزانی ، لکننا نستطیع أن نقبل لجوءهم الانسانی ، بینما المنظمات الثوریة مثل ابراهیم أحمد و جلال الطالبانی ، فقد کانوا رجالاً مثقفین ولدیهم نفوذ فی المجتمعات الکردیة فی ایران و العراق و أن مستقبل الأکراد و کردستان سیصنعه هؤلاء .

و فی عام 1964 عندما حاول البارزانی اغتیال جلال الطالبانی هرب جلال إلی ایران و أقام لمدة فی طهران ، و قد وجدته رجلاً قنوعاً فقد کان یجلس فی المنزل و یقرء الصحف الفرنسیة و لم یکن یملک ثیاباً مناسبة للخروج فغضبت لذلک و قلت لجمشید أمانی : أن هذا الرجل النزیه هو فی ضیافتنا لکنکم تقصرون فی خدمته ،فهو علی الرغم من وضعه لم یطلب أی ثیاب جدیدة من جمشید أمانی ، لقد کان

طالبانی رجلاً صالحاً و شریفاً ، و کل الذین کانوا معه کانوا یتفسحون و یخرجون إلی هنا و هناک لکنه کان یجلس و بکل هدوء یؤدی عمله ، لقد کان عصامیاً .
safaa-tkd غير متواجد حالياً  
 

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
یَـکْ حسابْ سجاد النوري منتدى الشؤون السياسية العراقية 0 05-21-2010 05:14 PM
وليد الحلي واخلاق الدعاة الزفت safaa-tkd منتدى الشؤون السياسية العراقية 1 01-07-2010 02:49 PM
كتب عن تاريخ العراق safaa-tkd مكتبة الدكتور علي الوردي 2 03-17-2009 07:20 AM
رسالة فیترچي لحبيبته safaa-tkd أستراحة الأعضاء 1 09-29-2007 01:16 AM
أيام الثقافة العراقیة في ستوکهولم safaa-tkd أستراحة الأعضاء 2 09-14-2007 11:06 PM


الساعة الآن: 09:49 PM


iraqiforum.net © 2007 vbulletin